14:09 pm 19 سبتمبر 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

أجهزة السلطة تحاصر الجامعة.. عناصر الشبيبة يعتدون على طلبة جامعة الخليل

أجهزة السلطة تحاصر الجامعة.. عناصر الشبيبة يعتدون على طلبة جامعة الخليل

الضفة الغربية – الشاهد| اعتدى عناصر من الشبيبة الفتحاوية الإطار الطلابي لحركة فتح وبمساندة من أجهزة السلطة على طلاب جامعة الخليل، وسط حالة من التوتر تسود الجامعة.

وأفادت مصادر محلية أن عناصر الشبيبة اعتدوا في 19 سبتمبر 2022، على عناصر من الكتلة الإسلامية نفذوا اعتصاماً داخل الجامعة للضغط على إدارة الجامعة من أجل السماح للكتل الطلابية بتنفيذ أنشطتهم.

 

 

فيما انتشر عناصر من أجهزة السلطة بلباس رسمي وأخرى بلباس في محيط الجامعة، ومنعت أي طالب من الدخول أو الخروج من الجامعة.

تضييق إدارة الجامعة

هذا وكانت عدد من الأطر الطلابية قد اشتكت من تضييق إدارة جامعة الخليل على الطلبة في تنفيذ أنشطتهم، وهددت بتنفيذ خطوات احتجاجية رفضاً لسياسات عمادة شؤون الطلبة وتحيزها.

وقالت الكتلة الإسلامية في الجامعة خلال رسالة وجهتها لرئيس جامعة الخليل في 14 سبتمبر 2022: "نتقدم بكتابنا هذا إليكم كمسعى أخير قبل البدء في خطواتنا الاحتجاجية النقابية، رفضا لسياسات عمادة شؤون الطلبة وتحيزها الواضح وتضييقها على نشاطنا الطلابي المشروع، آملين أن نجد لديكم استجابة لمطالبنا المحقّة".

وأضافت: "منذ بداية الفصل الدراسي تقدمنا بعدة طلبات لتنفيذ أنشطة نقابية وخدمية وتفاجأنا بعد مماطلة وتأخير برفض عمادة شؤون الطلبة لكل طلبات الأنشطة التي تقدمنا بها، دون توضيح أي اسباب أو مبررات، مع أن عمادة شؤون الطلبة وفي تحيز واضح تسمح لأطر طلابية أخرى بممارسة نشاطها دون أي عائق".

وتابعت: "نطلب تدخلكم العاجل، وتوجيه عمادة شؤون الطلبة لوقف سياسات التحيز والكيل بمكيالين، والسماح لنا بتنفيذ أنشطتنا الطلابية، كما نطلب من حضرتكم توجيه عمادة شؤون الطلبة لسرعة الرد على كتبنا ومخاطباتنا بخصوص الأنشطة والقضايا الطلابية والتوقف عن المماطلة والتأجيل".

وختمت الكتلة بيانها بالقول: "إننا في الكتلة الإسلامية وإذ نحرص كل الحرص على سمعة الجامعة وريادتها واستقرارها، فإننا متمسكون بحقنا المشروع في العمل الطلابي النقابي والوطني وممارسة نشاطنا داخل الحرم الجامعي ولن نتنازل عن هذا الحق، كما لن نتخلى عن واجبنا تجاه طلبة الجامعة، آملين منكم إحقاق الحق وتصويب السياسات الخاطئة التي تنتهجها عمادة شؤون الطلبة".

رفض للانتخابات

هذا ورفضت إدارة جامعة الخليل تحديد موعدٍ لإجراء انتخابات مجلس طلبة جامعة الخليل، ضمن سياسة المماطلة والالتفاف على حق الطلبة في تحديد أعضاء مجلس الطلبة.

وحددت إدارة جامعة الخليل الرابع والعشرين من مارس الماضي موعدًا لإجراء انتخابات مجلس الطلبة، وجرى تأجيلها للسابع من مايو الماضي، دون أن تجريها إلى اليوم.

وتحاول إدارة جامعة الخليل تأجيل الانتخابات على نحوٍ ضمني وغير مباشر، وتتخذ سياسة المماطلة والتهرب من إجراء الانتخابات.

وأفادت مصادر بأن إدارة جامعة الخليل قد أجلت الانتخابات نتيجة ضغوطٍ من قيادات بالسلطة وخوفها من تعرف فتح لخسارة جديدةٍ عقب الهزيمة المدوية في انتخابات مجلس طلبة بيرزيت.

مواضيع ذات صلة