14:14 pm 20 سبتمبر 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

للتعتيم على جرائمها.. أجهزة السلطة تعتقل الصحفي صالح حمد في نابلس

للتعتيم على جرائمها.. أجهزة السلطة تعتقل الصحفي صالح حمد في نابلس

الضفة الغربية- الشاهد| اعتقل جهاز الأمن الوقائي مصور وكالة الأنباء الفرنسية "صالح حمد" أثناء تغطيته الصحفية للاحتجاجات في نابلس.

وتسعى أجهزة السلطة لطمس الحقيقة والتعتيم على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني.

من جانبه قال عضو التجمع الوطني الديمقراطي الفلسطيني عمر عساف أن ما أقدمت عليه أجهزة السلطة في نابلس مدان ولا يوجد له تفسير.

وقال في تصريحٍ صحفي " لا أدري كيف يجري الحديث عن حوار وطني بالجزائر في الوقت الذي تعتقل فيه السلطة المناضلين وتقمع الفلسطينيين".

ودعا نشطاء للتظاهر في بيت لحم والتجمع أمام مقر المقاطعة اليوم الساعة السادسة مساءً للمطالبة بالإفراج عن المطارد مصعب اشتيه.

هذا وذكرت مصادر محلية، أن قوة من جهاز الوقائي، اعتقلت اشتية برفقة اثنين آخرين من وسط مدينة نابلس مساء الـ 19 من سبتمبر 2022.

وخرجت مئات المواطنين الى شوارع نابلس احتجاجا على اعتقال المطارد اشتية، حيث اغلقوا بعض الشوارع وتجمعوا على دوار الشهداء في مدينة نابلس واشعلوا الإطارات ورددوا شعارات وهتافات منددة بالتنسيق الامني وأجهزة السلطة.

هذا وحذر مقاومو جنين ونابلس السلطة من استمرار ملاحقتهم واعتقالهم للمقاومين والمطاردين لجيش الاحتلال، وذلك بعد اعتقال تلك الأجهزة للمطارد مصعب اشتية.

وقال المقاومون في كتيبة جنين خلال مؤتمر صحفي فجر الـ 20 من سبتمبر 2022، في حديث موجه للسلطة وأجهزتها: "لا نريد منكم القتال معنا، لكن كفوا أيديكم عنا، وأطلقوا سراح مصعب اشتية، وإذا تعاملتم بالخطف فسنتعامل بالخطف".

وأضاف المقاومون "كيف نقاتل وأنتم تنسقون مع الاحتلال، كيف نتقاتل وأنتم لا تتركون فرصة إلا وتقومون بالتضييق على المجاهدين".

وشدد المقاومون في حديثهم على ضرورة الإفراج عن المقاوم اشتية للحفاظ على ما تبقى من حرمة الدم الفلسطيني ووقف سياسة الاعتقالات بحق المقاومين.

عملية ممنهجة بين السلطة والاحتلال

تتواصل عمليات الانتهاك بحق الصحفيين الفلسطينيين بمشاركةٍ ممنهجةٍ من أجهزة السلطة والاحتلال على حدٍ سواءٍ في محاولةٍ منهما لطمس الحقيقة ومحاربة الإعلام الفلسطيني الذي يفضح جرائمهما المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني.

وأكد المحلل السياسي راسم عبيدات أن استهداف الصحفيين من السلطة والاحتلال عملية متناغمة مع بعضها البعض تستهدفُ اغتيال الحقيقة.

وقال في منشورٍ له عبر صفحته "فيس بوك" " استهدافُ الصحفي "نضال اغبارية" في أم الفحم واعتقال الصحفية لمى غوشة من الاحتلال والاعتقالات التي تطال الصحفيين من أجهزة السلطة في الضفة عملية متناغمة لاغتيال الحقيقة". 

وتابعت  مجموعة محامون من أجل العدالة تمديد النيابة العامة اعتقال جهاز المخابرات العامة للصحفي محمد عتيق من قرية برقين من جنين لـ 48 ساعة، وذلك بعد اعتقاله على خلفية عمله الصحفي، اليوم الأحد 4 أيلول 2022، ضمن حملة اعتقالات واسعة شنتها الأجهزة التنفيذية في مدينة جنين طالت أكثر من 7 مواطنين في المدينة.

واستنكرت مجموعة محامون من أجل العدالة اعتقال الصحفي عتيق، وهو الصحفي الرابع الذي تعتقله الأجهزة الأمنية خلال الشهرين الماضيين، في تعدٍ واضح على العمل الصحفي وحريته في الضفة الغربية، وفي انتهاكٍ لحرية الرأي والتعبير أحد أهم مبادئ الممارسة الصحفية.

وواصلت في بيانٍ سابقٍ لها " إن محامون من أجل العدالة، إذ تتابع قضية عتيق حاليًا، فإنها تطالب بالإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين، وضمان حرية الرأي والتعبير والعمل الصحفي دون أي انتهاك لحقوق الإنسان والقانون الفلسطيني والاتفاقيات الدولية."

 

مواضيع ذات صلة