10:43 am 21 سبتمبر 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

مماطلة.. تأجيل محاكمة معتقلي قضية بيتونيا رغم إنكارهم للتهم الملفقة

مماطلة.. تأجيل محاكمة معتقلي قضية بيتونيا رغم إنكارهم للتهم الملفقة

الضفة الغربية – الشاهد| أجلت محكمة بداية رام الله محاكمة المعتقلين السياسيين الذين اعتقلوا على قضية ما عرف باسم "منجرة بيتونيا" حتى 12 أكتوبر المقبل على الرغم من إنكارهم للتهم الملفقة.

وقالت مجموعة محامون من أجل العدالة: "تابعت مجموعة محامون من أجل العدالة جلسة محاكمة المعتقلين السياسيين أحمد هريش، وأحمد خصيب، ومنذر رحيب، وجهاد وهدان، وقسام حمايل، وخالد النوابيت في محكمة بداية رام الله، اليوم الأربعاء 21 أيلول 2022، لمحاكمتهم على تهمة جنائية بخلفية سياسي".

وأضافت: "خلال الجلسة، تلَت المحكمة على المعتقلين لائحة وقرار الاتهام، وقد أنكرها المعتقلون السياسيون، فيما قدم محامي المجموعة ظافر صعايدة دفعًا بعدم قبول الدعوى الجزائية، وطعنًا بالإفادات التي استندت إليها لائحة الاتهام، كونها صادرة عن المعتقلين تحت التعذيب".

وأكدت المجموعة أنها ستستمر في الترافع والدفاع عن المعتقلين السياسيين، حتى نيل براءتهم وحريتهم التي سلبوا منها لأكثر من 105 أيامٍ حتى اللحظة، بذرائع سياسية.

تعذيب منذ 109 يوم

من جانبها، قالت أسماء هريش شقيقة المعتقل في سجون السلطة أحمد هريش في منشور لها على فيسبوك: "البلاد التي اعتقل وأصيب وقتل أبنائها على يد أجهزتها الأمنية، اليوم هي على موعدٌ مع جلسة محاكمة أبنائها الأسرى المحررين المعتقلين أيضاً في زنازين أجهزتها الأمنية في سجن مسلخ أريحا لليوم التاسع بعد المئة".

وأضافت: "كل يوم أتى ويأتي ومهزلة جريمة الاعتقال السياسي مستمرة بحق أبناء البلاد، هو وصمة عارٌ في تاريخ القضية الفلسطينية وقيادتها وأجهزتها الأمنية!".

وتابعت: "109 أيام وشرفاء البلاد في زنازين أبناء البلاد يدفعون ضريبة سكوتنا وخنوعنا عن ما جرى ويجري، وما حدث في نابلس من اعتداءات واعتقال للأسير المحرر مصعب اشتية ورفيقه ما هو إلاّ نتاج هذا الصمت القاتل".

واستطردت: "اليوم سيحضر المعتقلين الشرفاء إلى محكمة رام الله في قفص الاتهام مثل المجرمين والتهمة"  حبّ البلاد"  في الوقت الذي يتم فيه ما بين ليلة وضحاها اطلاق سراح قتلة نزار بنات ويمارسون حياتهم الطبيعية دون أي عائق أو أيّ شعورٍ بالذنب ، والقضاء الفلسطيني ".

وختمت هريش: "دعواتكم لأحمد ورفاقه بالفرج وأن يخلصهم الله من ظلم ذوي القربى، فنفذت كلّ حلول الأرض والأمر متروكٌ لربِ السماء".

تفاصيل صادمة

وأعلنت مؤسسة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الدولية، عن رفعها مذكرة دولية بالاشتراك مع مجموعة محامون من اجل العدالة، إلى "لجنة مناهضة التعذيب"، تكشف فيها تفاصيل صادمة عن التعذيب الذي يتعرض له المعتقلون السياسيون في سجون السلطة.

وقالت هيومان في تصريح لها على موقعها الالكتروني، إن هذه المذكرة تعطي لمحة عامة عن العديد من بواعث القلق الرئيسية لدي المجموعتين الحقوقيتين فيما يتعلق بالتعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللا إنسانية أو المهينة والإفلات من العقاب على هذه الانتهاكات الجسيمة من قبل السلطات.

وأشارت الى أنها مُقدَمة إلى لجنة مناهضة التعذيب قبيل استعراضها الأول لدولة فلسطين في يوليو/تموز 2022، منوهة الى أنها اعتمدت على سنوات من البحث والتوثيق من قبل رايتس ووتش ومحامون من أجل العدالة.

وأعربت رايتس ووتش عن أملها في أن تفيد المذكرة لجنة مناهضة التعذيب في تقييم الامتثال لـ "اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة" (اتفاقية مناهضة التعذيب) في فلسطين.

مواضيع ذات صلة