07:07 am 22 سبتمبر 2022

أهم الأخبار الأخبار

طلبة بيرزيت.. مصير مجهول في ظل مقامرة إدارة الجامعة بمصيرهم

طلبة بيرزيت.. مصير مجهول في ظل مقامرة إدارة الجامعة بمصيرهم

رام الله – الشاهد| رغم مرور أكثر من 3 أسابيع على اضراب نقابة العاملين في جامعة بيرزيت، ما تزال إدارة الجامعة تقامر بمصير الاف الطلاب عبر استمرار التعنت والرفض لمطالب العاملين، وهو ما يضع مسيرة التعليم برمتها داخل الجامعة في حال الخطر الشديد.

 

ورغم أن نقابة العاملين بدأت بتصعيد إجراءاتها النقابية المتمثلة بالتأمين الصحي، بالإضافة لمطلب الزيادة على الراتب بنسبة 15%، الا ان ادارة الجامعة ما زالت تتعنت في الاستجابة لمطالبهم وتتنصل منها منذ عام 2016 حتى اليوم.

 

وتواصل الإدارة رفض الاستجابة لمطالبها المشروعة فيما أعلنت النقابة تصعيد إجراءاتها، من خلال البدء في اضراب مفتوح عن الطعام، يخوضه عدد من اعضاء الهيئة الإدارية للنقابة في محاولة للضغط على إدارة الجامعة للاستجابة لمطالبهم.

 

وتتخوف الاطر الطلابية من أن يكون تعنت إدارة الجامعة سببا في تهديد المسيرة التعليمية، حيث اكد عز شبانة ممثلًا عن القطب الطلابي أن الحركة الطلابية منذ بداية الاضراب قامت بتقديم أكثر من مبادرة لحل الأزمة بما لا يضر مصلحة النقابة والطلاب.

 

وأشار الى ان الأطر الطلابية تدعم النقابة في نضالها النقابي خصوصا انها تطالب باستحقاقات منذ عام 2016 ولكن إدارة الجامعة تماطل في تحقيق هذه الإنجازات، مستنكرا قيام إدارة الجامعة بإجبار النقابة على خوض إضراب عن الطعام لتحقيق مطالبهم وفي النهاية نقابة العاملين لا تطالب سوى بحقوقها.

 

 

كما أكدت كتلة الوحدة الطلابية تأييدها لإضراب النقابة حيث قالت منسقة الإطار سالي قدري: "موقفنا في كتلة الوحدة الطلابية واضح وصريح، نحن مع نقابة العاملين".

 

وأضافت: النقابة تناضل من أجل حقوق ومطالب نقابية بحتة، والإدارة هي من تعرقل هذه المطالب منذ عام ٢٠١٦ على حساب المسيرة التعليمية، مع أنه يوجد بين النقابة والإدارة اتفاقيات خضعت للكثير من التفاهمات، ولكن الإدارة هي من تتحمل المسؤولية وحدها عن الوضع الراهن

 

وأضافت: "لا يحق لأحد أن يلوم النقابة على اضرابهم المفتوح وعلى سلوكهم وأدائهم، ومن غير المنطق أن ننظر لردة الفعل ونحاكمها ونتناسى مرتكب الفعل بالأساس، وندعو لأكبر إسناد ممكن لنقابة العاملين، لأن الإدارة الحالية أثبتت فشلها الذريع بالتعامل مع المطالب النقابية بالعموم، والاتفاقيات والتفاهمات سواء على صعيد العاملين أو على صعيد الطلبة".

 

من ناحيته، شدد منسق الكتلة الاسلامية في الجامعة ابراهيم بني عودة، على حق النقابة في الاضراب قائلًا: الكتلة الإسلامية تضع يدها وتضم صوتها لكل صوت حر يطالب بحقه وتؤكد على أن نقابة العاملين في جامعة بيرزيت تطالب بحقوقها بكل وسيلة مشروعة ومكفولة.

 

وأشار الى أن العمل النقابي هو واجهة لجامعة بيرزيت سواء كان بين الطلبة او العاملين، وليس محاولة وأداة لعرقلة الدوام أو مسيرة الطلبة التعليمية، مع تأكيدنا على حق الإضراب النقابي المكفول قانونياً ولكن من المؤسف أن نرى أساتذتنا ومعلمينا يضطرون للإضراب عن الطعام من أجل حقوقهم.

 

 

 

من جهته، اكد منسق كتلة اتحاد الطلبة التقدمية على ضرورة منح الحقوق لأصحابها، داعيا إدارة جامعة بيرزيت للانفتاح على النقابة والتوجه للحوار المنطقي البناء الذي يقرب وجهات النظر

 

وقال إنه ليس من المنطق أن تخوض جامعة بيرزيت إضرابين طويلين في عام دراسي واحد دون وضع علامة استفهام على أداء إدارة الجامعة، خاصة إن كلا الاضرابين تجاوزوا الثلاثة اسابيع واستخدم فيهم الاضراب عن الطعام نتيجة الوصول إلى باب مسدود وتعذر الحلول.

 

وشدد على رفض الكتل الطلابية المطلق "المساس بحقوق أي طرف من الاطراف او التدخل في مهام أي جهة من الجهات، كما ونرفض استهداف العمل النقابي والعمل على كسره بالجامعة".

 

فيما عبر ممثل حركة الشبيبة محمد داود عن اسفه الى ما وصلته عليه الأمور من خوض نقابة العاملين الإضراب عن الطعام، بسبب تعنت إدارة الجامعة في الاستجابة لمطالبهم.

 

 

مصلحة الطلبة

وطالب أولياء أمور طلبة جامعة بيرزيت، إدارة الجامعة بالاستجابة لمطالب نقابة العاملين من أجل تحقيق المصلحة العامة وبالأخص مصلحة الطلاب الذين توقفت دراستهم بفعل اضراب العاملين.

وأكد الأهالي على ضرورة أن يقوم مجلس أمناء ومجلس جامعة ورئاسة جامعة ونقابة عاملين ومجلس الطلبة، بالجلوس على طاولة الحوار وتشكيل اللجان المتخصصة لدراسة جميع المطالب المطروحة من قبل نقابة العاملين ومجلس الطلبة وتجاوز الأزمات والتحديات الحالية.

 

وقال الأهالي إنهم ينظرون بعين الحزن والأسى إلى ما آلت إليه أوضاع الجامعة من إضرابات متكررة وضياع مئات ساعات الدراسة على أبنائنا الطلبة إضافة إلى مصاريف السكنات التي تزيد من أعبائهم المالية.

 

وشددوا على أن حقوق العاملين والموظفين والطلبة خط أحمر يجب ألا يتم تجاوزه، مناشدين إدارة الجامعة بتحقيق مطالب النقابة ضمن إمكانيات الجامعة وضمن التفاهمات السابقة وضمن خطة زمنية متفق عليها بين جميع الأطراف.

مواضيع ذات صلة