08:59 am 22 سبتمبر 2022

أهم الأخبار تقارير خاصة

بعد إعلانها نقل سفارتها للقدس.. غضب فلسطيني من ممازحة عباس لرئيس وزراء بريطانيا

بعد إعلانها نقل سفارتها للقدس.. غضب فلسطيني من ممازحة عباس لرئيس وزراء بريطانيا

رام الله – الشاهد| أدت صورة المزاح الذي دار بين رئيس السلطة محمود عباس مع رئيس وزراء بريطانيا الجديدة ليز تراس، الى إثارة الغضب والسخرية في الشارع الفلسطيني من موقف عباس، في ظل اعلان بريطانيا عزمها نقل سفارتها للقدس اسوة بالموقف الأمريكي.

 

وجاءت الصورة بعد ساعات من لقاء جمع تراس برئيس وزراء الاحتلال يائير لابيد، وأعلنت فيه المسؤولة البريطانية موقف بلادها من نقل السفارة، وبدلا من مقاطعتها واتخاذ موقف سياسي مضاد لها، سارع عباس الى التقاط هذه الصورة المستفزة معها.

 

وكانت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية، كشفت أن بريطانيا تدرس نقل مقر سفارة المملكة لدى الاحتلال من تل أبيب إلى القدس المحتلة، في خطيئة جديدة ترتكبها بحق الشعب الفلسطيني بعد وعد بلفور وما تلاه من تقديم دعم للاحتلال.

 

وبحسب الصحيفة، فإن رئيسة وزراء بريطانيا ليز تراس، قد نقلت رسالة بهذا الخصوص إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد خلال لقائهما الأخير على هامش اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة. بحسب ما ذكرت هيئة البث الإسرائيلية العامة الناطقة بالعربية.

 

وكانت تراس قد تعهدت بدراسة نقل السفارة في الشهر الماضي عندما شغلت منصب وزيرة خارجية بريطانيا، وقالت في رسالة بعثت بها إلى "أصدقاء إسرائيل" في الحزب المحافظ أنها تدرك أهمية مكان تواجد السفارة البريطانية لدى الاحتلال وعلى علم بحساسيتها.

 

وكتب الناشط علاء أبو دياب معلقا على الصورة فقال: "في شيء مهين بهاي الصورة، كتير مهين!، هاي رئيسة وزراء بريطانيا الجديدة، واعلنت عن نيتها نقل سفارة بلادها من تل أبيب الى القدس".

وأضاف: "كل ما تفكر انه ممكن الناس تحترمك وانت ضعيف تفرج عهاي الصورة.. كل ما حدا يقولك اطلب حقك بهدوء وبطريقة حضارية وما تكسر الممتلكات العامة، تفرج عليها.. كل ما حدا يقولك سلم سلاحك وغير مناهجك بعطيك حقك، تفرج ع هاي الصورة".

 

وتابع: "اللي برد عالبيض وبسلم كروت قوته وبفقد علاقته مع شعبه وقدرته عالتضحية، ما بصير مقبول دولياً، بصير مضحكة دولياً.. ختايرتنا كانوا يقولوا: الحق على قد طَلّابه".

 

بينما كتب الصحفيهميد شحادة تعليقا ساخرا على الصورة فقال: " استني شوي اشرحلك

_ هههههههههههه

_ لو سمحتي بس اسمعيني

_ هههههههههههه

_ أنا ضد الإرهاب وبمد إيدي للسلام

_ هههههههههههه.

# هذا واجتمع السيد الرئيس مع رئيسة وزراء بريطانيا وكبار قادة العالم، وناقش الطرفان الأوضاع السياسية وسبل إحياء حل الدولتين.

يأتي ذلك في ظل المساعي لحشد دعم دولي لتطبيق قرارات الشرعية الدولية".

 

 

أما الكاتب عقيل عواودة، فتساءل عن مغزى مثل هذه المواقف، وربط بينه وبين ذهاب رئيس الحكومة محمد اشتية للتعزية في وفاة الملكة اليزابيث، وعلق قائلا: "وهاض كيف لو برضو رئيس الوزراء ما رح يدفن الملكة معهم ؟ كان اعلنو عن انتداب جديد على البلد مش بس نقل السفارة 🙁 يا خسارة التعب ومشوار الطريق وعظم الله اجركم".

 

وهم التسوية

وما زالت السلطة تتمسك بحلول التسوية والوهم والذي كان آخرها ترحيب رئيس السلطة محمود عباس بأي مبادرات إيرلندية لإعادة إحياء العملية السياسية.

وجاءت تصريحات رئيس السلطة "عباس" خلال لقاء الرئيس الإيرلندي، حيث أبدا استماتته لإعادة العملية السياسية إلى الطاولةِ في الوقت الذي تتنصل فيه إسرائيل منها.

 

وفي وقتٍ سابقٍ، وضمن حالة الخطاب البائس الذي لا يُسمن ولا يغني من جوعٍ فقد طالبت وزارة الخارجية المجتمع الدولي والإدارة الأمريكية بضرورة التحرك لحماية حل الدولتين، الأمر الذي أثار سخط النشطاء على سياسات السلطة.

 

وتأتي هذه المطالبةِ ضمن سلسلة الردود المخيبة والمطالبات التي عفا عليها الزمن، ما زالت السلطة متمسكة بوهم التسوية وتعيش على حُلم حل الدولتين التي ألغاه الاحتلال من قاموسه إلا أن قيادة السلطة ما زالت تتمسكُ بالأوهام والأحلام.

مواضيع ذات صلة