16:40 pm 22 سبتمبر 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

الصحفي محمد عتيق: تعرضت لتعذيب نفسي في سجون السلطة ولفقوا لي التهم

الصحفي محمد عتيق: تعرضت لتعذيب نفسي في سجون السلطة ولفقوا لي التهم

الضفة الغربية- الشاهد| أكد الصحفي محمد عتيق أن التحقيق داخل الزنازين التابعة لأجهزة السلطة  كان على خلفية عمله الصحفي.

وأضاف خلال حديثٍ صحفي أن نيابة السلطة في جنين لفقت له تهمة "حيازة سلاح"، ونقل بعدها إلى مقر اللجنة الأمنية في سجن أريحا.

وذكر أن أغلب التحقيق عن علاقاته مع الشخصيات ومع زملاء صحفيين عاملين بالضفة الغربية، وأبرزهم الصحفي علاء الريماوي ومجاهد السعدي ومحمد الأطرش وغيرهم.

وأشار إلى أنه تعرض لتعذي بنفسي طوال مدته التي مكثها في زنزانة انفرادية يتخللها فورة لمدة ثلث ساعة.

 وبيّن أن قمة التناقض كانت في التحقيق في الزنازين كان على خلفية عمله الصحفي، في حين التهمة الموجهة له في النيابة والمحكمة هي حيازة سلاح.

 وذكر عتيق أنه استلم قرار الإفراج أمس الساعة الثالثة عصرا، وأفرج عنه قرابة الساعة 11 ونصف منتصف الليل، ووصل إلى بيته الساعة الثانية فجر اليوم. 

واعتقل الصحفي عتيق مرات عديدة لدى أجهزة أمن السلطة سابقا، كما اعتقل لدى سلطات الاحتلال ووجهت له تهم على عمله الصحفي ودخوله للمسجد الأقصى.

اعتقال وتمديد

وكانت قوة من جهاز المخابرات التابع للسلطة، اعتقلت الصحفي محمد عتيق بعد مداهمة منزل عائلته في برقين جنوب غرب جنين.

ومددت محكمة السلطة في أريحا، يوم الاحد 2022/9/11، وللمرة الثالثة على التوالي اعتقال الصحفي محمد عتيق من جنين لمدة 10 أيام.

وأوضح المحامي شاكر طميزة أن محكمة أريحا مددت اعتقال الصحفي محمد عتيق عشرة أيام أخرى لاستكمال التحقيق.

 وأشار طميزة إلى أن الملف التحقيقي الذي تعده النيابة العامة لا يحوي شيئا جديا متعلقا بالتهمة الموجهة لعتيق، وهي "حيازة السلاح دون ترخيص"، والتي تستخدم بهدف تمديد الاعتقال لأطول فترة ممكنة في الاعتقالات السياسية.

وقال إن عتيق لم يتم مصادرة سلاح من منزله ولم يكن ضمن المضبوطات الخاصة به أي سلاح، بل تم مصادرة كاميرا وأجهزة حاسوب وهواتف نقالة تعود له ولعائلته.

ويأتي تمديد اعتقال عتيق رغم المطالبات التي أصدرتها مؤسسات حقوقية للإفراج عنه، ووقف استهداف الصحفيين في الضفة الغربية.

كلمات مفتاحية: #محمد عتيق #الصحفي #السلطة #أجهزة السلطة

رابط مختصر