13:24 pm 23 سبتمبر 2022

أهم الأخبار الأخبار

أهالي طلبة بيرزيت يقررون سحب أولادهم منها بسبب اضطراب المسيرة التعليمية فيها

أهالي طلبة بيرزيت يقررون سحب أولادهم منها بسبب اضطراب المسيرة التعليمية فيها

رام الله – الشاهد| أدى استمرار تنكر إدارة جامعة بيرزيت لمطالب العاملين فيها وتواصل الاضراب عن العمل الى طلب أهالي الطلبة من الجامعة سحب أولادهم منها تمهيدا لتسجيلهم في جامعات أخرى.

 

ودعا الأهالي إدارة الجامعة الة ففتح أبواب الجامعة لمدة 3 أيام من الأسبوع القادم ليتمكن من يرغب من الطلبة من سحب أوراقهم والرسوم المدفوعة مسبقا حتى يتمكنوا من الانتقال إلى جامعات أخرى.

 

وقال الأهالي في بيان صحفي إنه بعد متابعة حثيثة لمجريات الأحداث في جامعة بيرزيت كأهالي طلبة، وبعد التواصل مع جميع الجهات للوصول إلى حل مرضي لجميع الأطراف لحل النزاع القائم من خلال طاولة الحوار مع وقف فوري للإضراب والذي لم يتم التعاطي معه مطلقاً.

 

وأضافوا أنهم قرروا هذه الخطوة بعد وصول الأمور إلى طريق مسدود رغم المناشدات الكثيرة والتدخلات العديدة من مؤسسات المجتمع المدني والأهالي ومع استمرار إغلاق الجامعة.

 

وأكد الأهالي أنهم أصبحوا "ينظرون بخطورة كبيرة على مستقبل أبنائنا الطلبة وأصبحنا نخشى أن يتكرر هذا الإضراب في المستقبل والذي سيؤثر سلباً على تحصيلهم الأكاديمي والمهني خاصة أن الجامعة كانت قد أغلقت أبوابها لمدة طويلة خلال الفصل الثاني الماضي".

 

وشدد الأهالي: "لم يكن هذا ما تمنيناه كأهالي طلبة من انسحاب أبنائنا الطلبة من هذه الجامعة التي اخترناها من بين جميع الجامعات المحلية والعالمية، ولكن للأسف فإن الإضرابات المتكررة وضياع مستقبل أبنائنا الطلبة دفعنا لاتخاذ هذا القرار".

 

مصلحة الطلبة

وطالب أولياء أمور طلبة جامعة بيرزيت، إدارة الجامعة بالاستجابة لمطالب نقابة العاملين من أجل تحقيق المصلحة العامة وبالأخص مصلحة الطلاب الذين توقفت دراستهم بفعل اضراب العاملين.

وأكد الأهالي على ضرورة أن يقوم مجلس أمناء ومجلس جامعة ورئاسة جامعة ونقابة عاملين ومجلس الطلبة، بالجلوس على طاولة الحوار وتشكيل اللجان المتخصصة لدراسة جميع المطالب المطروحة من قبل نقابة العاملين ومجلس الطلبة وتجاوز الأزمات والتحديات الحالية.

 

وقال الأهالي إنهم ينظرون بعين الحزن والأسى إلى ما آلت إليه أوضاع الجامعة من إضرابات متكررة وضياع مئات ساعات الدراسة على أبنائنا الطلبة إضافة إلى مصاريف السكنات التي تزيد من أعبائهم المالية.

 

وشددوا على أن حقوق العاملين والموظفين والطلبة خط أحمر يجب ألا يتم تجاوزه، مناشدين إدارة الجامعة بتحقيق مطالب النقابة ضمن إمكانيات الجامعة وضمن التفاهمات السابقة وضمن خطة زمنية متفق عليها بين جميع الأطراف.