07:12 am 4 أكتوبر 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

ماهر الأخرس: الاعتقال السياسي جريمة وعلى السلطة وقفه

ماهر الأخرس: الاعتقال السياسي جريمة وعلى السلطة وقفه

الضفة الغربية – الشاهد| طالب الأسير المحرر ماهر الأخرس السلطة وأجهزتها وقفة جريمة الاعتقال السياسي بحق المطاردين والمقاومين والأسرى المحررين.

وقال الأخرس في تسجيل صوتي: "ندين كل من يعتقل المقاومين وهو فعل لا يجب على أحد فعله"، مشيراً إلى أن الاحتلال لا يفرق بين أحد.

وبين أن ما جرى من اعتقالات في بيتونيا قبل أكثر من 100 يوم جريمة، محذراً من أن حياتهم في خطر جراء شروعهم في إضراب عن الطعام منذ أيام طويلة.

مخالفة للقانون

وكان رئيس تجمع الشخصيات المستقلة ونائب رئيس لجنة الحريات بالضفة خليل عساف، أكد أن الاعتقالات السياسية التي تقوم بها أجهزة أمن السلطة خلال الفترة الأخيرة ليس لها علاقة بالقانون أو فرض النظام.

وأشار الى ان اعتقال المواطنين والنشطاء على ذمة ما يسمى باللجنة الأمنية المشتركة هو اعتقال مخالف للقانون، لافتا الى وجود قرار منذ العام 2013 يمنع ممارسة هذا الاعتقال، لكن أجهزة السلطة تضرب بهذا القرار عرض الحائط.

وقال إنه تواصل مع عائلة المعتقل السياسي احمد هريش واستمع الى روايتهم حول طريقة الاعتقال وما يعانيه ابنهم من تعذيب قاس جسديا ونفسيا داخل سجن أريحا.

مئات الشكاوى بالتعذيب

من جانبه، أكد مدير مكتب جنوب الضفة في الهيئة المستقلة لحقوق الانسان المحامي فريد الأطرش، على أن الحالة الحقوقية في أسوأ أوقاتها، مشيرا الى أن الهيئة سجلت 450 شكوى تعذيب داخل السجون.

ولفت إلى أن الهيئة ما تزال تتابع ملف اغتيال الناشط نزار بنات على يد أفراد من أجهزة السلطة، وسلوك الأجهزة الامنية الذي أعقب الجريمة بالاعتداء على المواطنين الذين خرجوا للمطالبة بمحاسبة القتلة ومحاكمتهم.

وأكد الأطرش ان الخروج من الوضع الحالي يتطلب اجراء انتخابات شاملة ونزيهة من أجل ضمان ألا تبقى المؤسسات الوطنية للشعب الفلسطيني دون ديمقراطية.

مواضيع ذات صلة