08:47 am 14 أكتوبر 2022

الأخبار فساد

79 شكوى فساد في مؤسسات السلطة خلال أيلول الماضي فقط

79 شكوى فساد في مؤسسات السلطة خلال أيلول الماضي فقط

الضفة الغربية – الشاهد| ذكرت هيئة مكافحة الفساد أنها تلقت 79 شكوى وبلاغ بالفساد في المؤسسات العامة، وأحالت 5 ملفات تحقيق اولي للنائب العام، خلال شهر أيلول المنصرم.

وأوضح التقرير الإعلامي لهيئة مكافحة الفساد خلال أيلول 2022، أن الهيئة تسلمت خلال الشهر المنصرم ما مجموعه (79) شكوى وبلاغ، وأنجزت (109) شكوى وبلاغ، حيث حفظت (47) شكوى وبلاغ، وضمت (21) شكوى وبلاغ لملفات ذات الموضوع، وحولت (10) إلى جهات أخرى، وردت (2) لعدم الاختصاص، كما قامت بتحويل (29) ملف إلى الإدارة العامة للتحقيق.

ومن حيث آليات استقبال الشكاوى والبلاغات فقد استقبلت الهيئة (22) من الشكاوى والبلاغات عبر تطبيق الهواتف الذكية، و(40) عبر الحضور الشخصي وتسليم الشكوى باليد، فيما تلقت (5) عبر المراسلات الرسمية، و(6) عبر البريد الإلكتروني، و(6) من خلال الرصد، كما قامت الهيئة بـ (2) جولات وزيارات فحص ميدانية، وذلك لفحص الشكاوى والبلاغات الواردة إليها.

غياب الرقابة

من جانبه، أكد المدير التنفيذي للهيئة الأهلية لاستقلال القضاء ماجد العاروري، وجود ضعف شديد في الرقابة على عمل المؤسسات الحكومية مما أدى لتفشي الفساد والفشل في جنباتها.

وأشار الى أن ضعف الرقابة ترجع بالأساس الى غياب المجلس التشريعي صاحب الصفة الرقابية، مؤكدا أن المخرج الحقيقي للأزمات التي نعيشها فيما يتعلق بتطبيق النظام بالوظائف الحكومية، هو تفعيل المجلس التشريعي.

وعلّق الباحث الرئيسي في الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة "أمان" جهاد حرب، على التقرير الذي أصدره ائتلاف أمان حول واقع المساءلة على المؤسسات التي تتبع الرئاسة الفلسطينية، حيث أكد أنه أظهر بأن غياب المجلس التشريعي أثر سلباً على عمل مؤسسات الرقابة كديوان الرقابة المالية والادارية وعلى أداء الحكومة.

ولفت إلى أنّ 42 مؤسسة تابعة للرئاسة نفسه لكن دون متابعه منه، وما نطلبه هو خطة لمراجعة الاجراءات لهذه المؤسسات وتكليف مساعديه بها، من اجل تقديم أبرز القضايا التي تحتاج الى مراجعة.

وأوضح خلال تصريحات صحفيةٍ بأن التقرير جاء للمساعدة والمساهمة في تطوير آليات ونظم المساءلة على المؤسسات العامة بما فيها تلك التي تتبع لرئيس السلطة محمود عباس.

مواضيع ذات صلة