13:05 pm 21 أكتوبر 2022

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

خطيب الجمعة في الأقصى يطالب أجهزة السلطة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين

خطيب الجمعة في الأقصى يطالب أجهزة السلطة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين

رام الله – الشاهد| طالب خطيب الأقصى الشيخ محمد سليم، أجهزة السلطة بالإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين في سجونها، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني يتطلع لتوحيد الصف ولم الشمل.

 

وأكد الخطيب في صلاة الجمعة اليوم 2022/10/21، على أن الشعب الفلسطيني يعيش أفضل أيامه بذلاً وعطاءً وتضحية وفداء، داعيا السلطة الفلسطينية الى الاعتذار والتراجع عن تبني مخرجات اتفاقية سيداو التي تتعارض مع ديننا.

 

وشدد على أن أرض فلسطين، أرض وقف إسلامي يحرم التنازل عنها أو عن أجزاء منها أو تركها مطمعا للاحتلال.

 

وأدى عشرات آلاف الفلسطينيين صلاة الجمعة اليوم في المسجد الأقصى المبارك، حيث قدرت المصادر أن عدد من وصلوا للأقصى بلغ 50 ألف مصل من القدس والداخل المحتل ومن تمكن من الوصول للمسجد من أهل الضفة أدوا الصلاة في باحاته ومصلياته المسقوفة.

 

كما أدى المصلون صلاة الغائب على أرواح الشهداء، بينما قام شبان ملثمون بتعليق صور الشهيد المقدام عدي التميمي، وأعلام المقاومة وشهدائها في ساحات المسجد الأقصى.

 

تدهور صحة المعتقلين

ويأتي نداء خطيب الجمعة بخصوص المعتقلين السياسيين في وقت حذرت فيه الناطق باسم أهالي المعتقلين السياسيين أسماء هريش، من التدهور الخطير في صحة المعتقلين المضربين عن الطعام في سجون السلطة، مشددة على أنهم يعيشون وضعًا صحيا صعبا وسيئا جدا، في ظل حرمان عائلاتهم من زيارتهم منذ 4 أيام.

وذكرت أن التدهور الحاصل في وضعهم الصحي يأتي في ظل استمرار إضرابهم لليوم الـالـ26 على التوالي، فيما تواصل أجهزة السلطة انتهاكاتها بحق المعتقلين والتي كان آخرها قتل الشاب محمد طارق البنا (27 عامًا) تحت التعذيب.

 

وأكدت أن أجهزة السلطة تتعامل بكل سوء مع أهالي المعتقلين السياسيين، وأضافت: "أمس أحضرنا أطفال أحمد هريش وأحمد الخصيب، فطلبوا منا ورقة رسمية، وفي النهاية لم يسمحوا للرضع للزيارة!".

مواضيع ذات صلة