09:26 am 25 أكتوبر 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

صور.. وديع الحوح.. هكذا اقتحمت أجهزة السلطة منزله وأرعبت الأطفال والنساء قبل عامين

صور.. وديع الحوح.. هكذا اقتحمت أجهزة السلطة منزله وأرعبت الأطفال والنساء قبل عامين

الضفة الغربية- الشاهد| أدوارٌ متكاملةٌ وأهداف واحدةٌ بين أجهزة السلطة والاحتلال وهو ملاحقة المقاومين والعمل على ذبح المقاومين بسكينِ التنسيق الأمني، فاليوم تقتل وحداتُ اليمامِ القيادي في عرين الأسود "وديع الحوح" وقبل عامين هاجمته السلطة بيته وعاثت فيه خرابًا ودمارًا.

 

وكان القيادي "وديع الحوح" قد علّق في حينها " انظروا يا أهالي نابلس الشرفاء.. انظروا لأجهزة السلطة.. في ظل الوضع الاقتصادي ووباء فايروس كورونا دخلوا البيوتَ وانتهكوا الحرمات واقتحموا البيت الذي لا يتواجد به سوى النساء.

 

وتابع "وديع الحوح" " بدلًا من مساعدة الأهالي وتقديم يدن العون والمساعدة لهم، كسّروا البيوتَ ومحتوياته وعاثوا فيه فوضى، وأدخلوا الرعب في قلوب الأطفال ولم يحترموا كبار السن".

 

" لكن لن نسمح بحصول هذا الشيء مرة أخرى، هذه هي ظاهرةٌ سلبية ويتوجّب على الإعلام محاربته، وعلى رجال البلدة القديمة كبارها وصغارها التدخل لحماية حرمات البيوت، ويجب ردع هذا العمل غير الأخلاقي" يضيفُ وديع الحوح.

 

وبعد عامين من الحادثة، داهمت قوات اليمام الإسرائيلية مدينة نابلس ونفذت مجزرة بحق خمسة مواطنين من نابلس من بين الشهداء  وديع الحوح.

 

 

اغتيال خمسة مواطنين

واستشهد 5 مواطنين، وأصيب 21 من بينهم 4 بحال الخطر، بعد منتصف الليل، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد اقتحامها مدينة نابلس، في عم لية استمرت نحو 4 ساعات.

 

وبحسب مصادر طبية، فإن من بين الشهداء: وديع الحوح أحد قادة ومؤسسي مجموعة "عرين الأسود"، وعلي عنتر، وحمدي شرف، وحمدي القيم ومشعل بغدادي.

وفي ظل الهجمة الإسرائيلية في نابلس وفي كل أنحاء الضفةِ تواصلُ أجهزة السلطة ممارسة الاعتقال السياسي بحق المواطنين الفلسطينيين والنشطاء والمعارضين السياسيين.

 

إضافةً إلى ذلك فإن ورغم إجرام الاحتلال واقتحاماته المتكررة اليومية لمدن الضفة، وبدلًا من التخلي عن التنسيق الأمني، ما زالت أجهزة السلطة تتواصلُ مع قوات الاحتلال وتقدم له معلوماتٍ ثمينة وتعززُ التنسيق الأمني.

 

التنسيق الأمني ورغم محاولات السلطة تلميعه وتلميع أجهزتها، إلا أنّه لا يختلف شيئًا عن العمالةِ مع الاحتلال، فإنه يتم بموجبه تقديم معلوماتٍ ثمينةٍ عن المقاومين والمناضلين بالضفة، والتنسيق والانسحاب الكامل عند اقتحامِ قواتِ الاحتلال.

 

مساومة أجهزة السلطة لوديع الحوح

كشفت مصادر خاصة لـ "الشاهد" أن السلطة الفلسطينية ساومت قائد مجموعات عرين الأسود وديع الحوح قبل ساعات من اغتياله خلال اشتباك عنيف في حي العطوط بمدينة نابلس فجر اليوم.

 

المصادر أكدت أن شخصيات أمنية في أجهزة السلطة جلست مع الحوح وقادة عرين الأسود في الحي خلال الساعات الماضية، وأعادت عليهم العرض السابق والذي يقضي بتسليمهم سلاحهم وأنفسهم لأجهزة السلطة مقابل دمجهم في الأجهزة الأمنية واستصدار عفو إسرائيلي لهم.

وأوضحت المصادر أن الحوح أبلغ الشخصيات التي جلست معهم، عدم طرح العرض مجدداً أمامهم، وأنهم لن يلقوا سلاحهم أو يسلموه.

 

المصادر التي حضرت الاجتماع، نقلت على لسان الشخصيات الأمنية التابعة للسلطة قولها: "شو بدو يعمل سلاحكم قدام الجيش الإسرائيلي، احنا مش حمل اللي بصير والحصار تعب الناس".

 

وأمام إصرار قادة العرين، أبلغت الشخصيات الأمنية قادة العرين أن الاحتلال قرر التحرك ضدهم وأن عملية واسعة للبلدة القديمة قد تتم في أي لحظة من أجل اغتيالهم.

 

 

 

مواضيع ذات صلة