13:03 pm 8 نوفمبر 2022

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

أجهزة السلطة تزيد انتهاكاتها بمواصلة الاعتقال السياسي والملاحقة الأمنية

أجهزة السلطة تزيد انتهاكاتها بمواصلة الاعتقال السياسي والملاحقة الأمنية

رام الله – الشاهد| تصاعدت انتهاكات أجهزة السلطة في الضفة الغربية، حيث طالت الاعتقالات السياسية، مقاومين وطلاب وأسرى محررين، إلى جانب مداهمة المؤسسات ومصادرة محتوياتها.

 

وداهمت قوة مشتركة من مخابرات السلطة والأمن الوطني مؤسسة آساد للتنمية الشبابية في بيت كاحل، وصادرت جميع محتوياتها.

 

واستدعت مخابرات السلطة في الخليل الشاب محمد رزيقات للمقابلة صباح اليوم الثلاثاء، واختطفت مساء أمس الأسير المحرر عبد اللطيف صبح من وسط بلدة بيرزيت شمال رام الله، واعتقلت الطالب في جامعة الخليل أحمد الشريف وهو شقيق الشـهيد مالك الشريف، والمواطن يوسف قطناني من مكان عمله في شارع عمان.

 

وتواصل أجهزة السلطة اعتقال عضو مجلس إدارة نادي إسلامي قلقيلية مؤمن سعيد نوفل، والشاب كمال بري من اماتين لليوم الـ2 على التوالي، والطالب في جامعة الخليل ليث حلايقة، والطالب في جامعة القدس المفتوحة محمد يونس أحمد الكوازبة، المحرر عبد الله متولي لليوم الـ3 على التوالي.

 

وتعتقل مخابرات السلطة الطالب في جامعة الخليل شادي الرجوب لليوم الـ5 على التوالي، علماً بأنه في فترة امتحاناته الجامعية، والطالب والمعتقل السياسي السابق معن أبو جحيشة لليوم الـ6 على التوالي وتصادر مركبته، والطالب في جامعة بيرزيت أحمد أبو فرحة، والجريح والمحرر خالد صلاح لليوم الـ7 على التوالي بتهمة حيازة سلاح، علماً أنه من مرتبات الأمن الوطني وأمضى 10 سنوات في سجون الاحتلال.

 

وتختطف مخابرات السلطة في الخليل الطالب في جامعة الخليل ضياء الزهور، والأسير المحرر زيد إسماعيل أبو فنار لليوم الـ7 على التوالي، الجريح محمد جمال دراغمة (19عاما) في مسلخ أريحا لليوم الـ9 على التوالي، ويتعرض لتعذيب وحشي وقاسي.

 

كما تعتقل أجهزة السلطة الأسـير المحرر معتز جابر أبو سل من مخيم العروب لليوم الـ8 على التوالي، والشقيقين حمزة زاهر شولي ويحيى زاهر شولي، والموظف في شركة كهرباء الشمال أمجد عطا حامد قوزح، لليوم الـ9 على التوالي.

 

وتستمر مخابرات السلطة باعتقال الشاب معتصم بلال الخواجا لليوم الـ17 على التوالي، والشاب مهدي زواهرة لليوم الـ23 على التوالي، والمحرر محمد حمدان لليوم الـ24 على التوالي في مسلخ أريحا، علماً أنه مريض قلب، والمواطن أنس حمدي على ذمة المحافظ، علماً أنه مختطف لليوم الـ28 على التوالي، والشاب محمد جاد الله من بلدة بيت أمر لليوم الـ38 على التوالي.

 

ولا تزال أجهزة السلطة تعتقل الشاب محمد علاوي لليوم الـ50 على التوالي، بعدما اعتقله لحظة الإفراج عنه من سجن الجنيد، والطالب أيمن درويش لليوم الـ51 على التوالي، والمطـارد مصعب اشتية ورفيقه عميد طبيلة لليوم الـ51 على التوالي في مسلخ أريحا.

 

وبالرغم من قرار المحكمة بالإفراج عنه، فلا يزال وقائي السلطة في نابلس يواصل اختطاف المحرر أنور السخل لليوم الـ60 على التوالي، والمحرر إسلام بني شمسه لليوم الـ59 على التوالي، والشابين صدقي العقاد وعاصم الشامي منذ 92 يوماً في مسلخ أريحا دون توجيه أي تهمة، والمحرر أحمد نوح هريش من رام الله، والمواطن منذر رحيب لليوم الـ156 على التوالي.

 

تصاعد الانتهاكات

من جهته، أكد مدير مجموعة "محامون من أجل العدالة" المحامي مهند كراجة، ارتفاع نسبة الاعتقالات السياسية والتعذيب في سجون السلطة بالضفة الغربية، واصفا العامين 2021 و2022 بأنهما الأسوأ على صعيد الحريات العامة.

وذكر أنه تم تسجيل 600 حالة اعتقال سياسي من قبل أجهزة أمن السلطة بالضفة منذ بداية 2022، مبينا أن مجموعته الحقوقية تابعت حوالي 380-400 منهم.

 

وأشار كراجة الى أن العام الحالي سجل زيادة واضحة في الاعتقالات السياسية وادعاءات تعذيب المعتقلين في سجون السلطة، وكذلك عدم تنفيذ قرارات الإفراج القضائية والتوقيف على ذمة "المحافظ".

 

وقال إن المجموعة رصدت خلال العام الجاري تجاوزات جديدة في موضوع الاعتقال السياسي، منها ما يتعلق بارتفاع وتيرة اعتقال النساء والقامات الوطنية، لا سيما منذ "أحداث نزار بنات"، الناشط السياسي الذي اغتالته قوات أمن السلطة في الخليل في شهر يونيو 2021.

 

ولفت كراجة إلى التقارير الحقوقية التي سلطت الضوء على موضوع تعذيب المعتقلين في سجون السلطة، وكان آخرها التقرير الصادر عن "محامون من أجل العدالة" و"هيومن رايتس ووتش"، والذي تم تقديمه إلى مجلس حقوق الإنسان ولجنة مناهضة التعذيب.

 

 ونوه إلى التوصيات التي صدرت عن لجنة مناهضة التعذيب هذا العام، بضرورة إلزام السلطة بالرد على توصياتها التي جاء فيها أن هناك شكوك حول مقتل نزار بنات، بالإضافة إلى ادعاءات سوء معاملة.

مواضيع ذات صلة