12:54 pm 9 نوفمبر 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

حسن خريشة: لا يمكن تبرير همجية أجهزة السلطة في الاعتداء على المؤتمر الشعبي

حسن خريشة:  لا يمكن تبرير همجية أجهزة السلطة في الاعتداء على المؤتمر الشعبي

الضفة الغربية- الشاهد| أكد عضو المؤتمر الشعبي حسن خريشة ان المؤتمر الصحافي الذي تم فضه كان مخصصًا لتوضيح مخرجات المؤتمر الشعبي الهادف اصلاح منظمة التحرير والذي عقد في الشتات وفي الداخل والقدس وغزة ومنع عقده في رام الله وأولوياته وكيفية تطبيقها على أرض الواقع من خلال حاضنة شعبية حقيقية لإجراء الانتخابات.

وأضاف خلالَ تصريحاتٍ صحفيةٍ أنه لا يمكن تفسير هذا الهجوم غير المبرر التي قامت به الأجهزة الأمنية على انعقاد المؤتمر الشعبي الصحفي في المقر.

واعتبر "خريشة" أن فض السلطة للمؤتمر الشعبي مخالف للقاء، ويعكس وجود مجموعة من الأشخاص تريد بقاء الحالة الفلسطينية على ما هي عليه لتحقيق مصالحهم الشخصية الحريصين عليها أكثر من حرصهم على الوطن.

وشدد على أن الهدف من المؤتمر الشعبي هو إعادة اصلاح منظمة التحرير عبر عملية ديمقراطية، من خلال إجراء انتخابات بطريقة مثلى لحكم الشعب في ظل الأوضاع الحالية لافتا الى ان المؤتمر الشعبي لا يدعو إلى انقلاب، بل الى العمل على حلول لإنقاذ المشروع الوطني الفلسطيني وانهاء حالة الانقسام.

إدانة قمع السلطة

من جانبها أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، قيام أجهزة السلطة بمنع مؤتمر صحافي للمؤتمر الشعبي الفلسطيني برام الله، فضلا عن تكرار سلوكها القمعي بحق حرية الرأي والتعبير.

وأكدت في بيان صحفي  الثلاثاء 2022/11/8، أنّ تكرار سلوك السلطة القمعي بحق حرية الرأي والتعبير واستمرار سياسة تكميم الأفواه، ومنعها بالقوة أية مظاهر أو فعاليات أو أنشطة وطنية تعبر عن نبض الشارع الفلسطيني؛ انتهاكاً صارخاً لأحكام القانون، وضرباً للعلاقات الوطنية الداخلية، وتكريساً لنهجها القمعي المُدمر.

وشددت على رفضها ممارسات أجهزة السلطة بحق الصحافيين ومنعهم بالقوة من تأدية واجبهم المهني في تغطية المؤتمر الصحفي، مشددة على أن حرية الصحافة وتوفير الحماية للصحافيين وحقهم في العمل دون متاعب أو ملاحقات؛ حقوق مكفولة بموجب القانون لا يجب المساس بها على الإطلاق.

وكانت أجهزة السلطة اقتحمت مقر المؤتمر الشعبي في رام الله ومنعت المؤتمر الصحفي وطردت المشاركين فيه عقب فشلها في إنهائه عبر قطع التيار الكهربائي عن مكان انعقاد المؤتمر.

الهيئة المستقلة تستنكر

كما استنكرت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم"، اقتحام أفراد من جهاز الشرطة الفلسطينية، مقر التحالف الشعبي الفلسطيني في مدينة رام الله، أثناء عقد مؤتمر صحافي للإعلان عن نتائج مؤتمر التحالف الشعبي وتوجهات العمل المستقبلية.

واعتبرت في بيان صحفي الثلاثاء 2022/11/8، أن اقتحام أفراد الأمن قاعة مغلقة وحرمان الحضور من استكمال مؤتمرهم الصحفي، يشكل انتهاكاً لحق المواطنين في التعبير عن آرائهم بحرية (المادة 19 من القانون الأساسي)، وانتهاكاً لحقهم في المشاركة السياسية، وفي عقد الاجتماعات الخاصة دون حضور أفراد الشرطة أو حتى إشعارها بالاجتماع (المادة 26 من القانون الأساسي).

وشددت على أن ما حصل يمثل اعتداءً على حرمة الأماكن الخاصة، مطالبة باحترام الحيز الخاص للمواطنين وعدم دخول مساكنهم أو مقارهم دون سبب قانوني مشروع وبإذن منظم من الجهات المختصة حسب الأصول.

ودعت أجهزة إنفاذ القانون والسلطات الرسمية باحترام حرية التعبير، ووقف ملاحقة المعارضين أو مضايقتهم بسبب تعبيرهم عن آرائهم.