12:44 pm 10 نوفمبر 2022

الأخبار فساد

بسام أبو شريف: اغتالوا ياسر عرفات لإيجاد بديل يستسلم لأمريكا وإسرائيل

بسام أبو شريف: اغتالوا ياسر عرفات لإيجاد بديل يستسلم لأمريكا وإسرائيل

الضفة الغربية – الشاهد| قال المستشار السياسي للراحل ياسر عرفات بسام أبو شريف، إن كل الاعترافات التي قيلت في التسريبات وأدلى بها قيادات في السلطة صحيحة وجميعها تدور في إطار مرتبط بملف اغتيال ياسر عرفات.

وشدد أن عملية اغتيال ياسر عرفات وما رافقها من تسريبات بحاجةٍ إلى لجنةِ تحقيقٍ دولية، منبهًا أن السلطة قد رفضت المطالبة بها.

وأوضح أن اللجنة الفلسطينية المشكلة برئاسة توفيق الطيراوي في التحقيق بملابسات اغتيال عرفات لم تعطَ أي صلاحيات، وكذلك لم يمنع سفر كل من كان حول عرفات خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة قبل استشهاده وتدهور صحته، متسائلا عن ثروة مسؤولين فلسطينيين ومرافقين سافروا إلى الخارج ويملكون الآن الملايين: من أين لهم هذه الأموال؟

تشريح جثمان ياسر عرفات

وقال "ما الذي دفع السلطة رفض تشريح جثمان عرفات عندما عاد من فرنسا وتأخيره سنين طويلة ؟..  إذ بدأت بذلك بعد 6 سنوات من اغتياله، حيث نبشت القبر بذريعة التشريح، معتبرًا ذلك "تصرف من يريد إخفاء حقيقة الاغتيال"

وأَخبر "بسام أبو شريف"  عرفات قبل استشهاده أنه تم تسميمه بمادة "البولونيوم المشعة"، مبينا أن هذه المادة يتم إنتاجها في مختبرات سرية جنوب شرق يافا المحتلة، وهي محمية وعليها حراسة تفوق تأمين وزارة جيش الاحتلال. "بحسب أقواله".

وتابع أن الفكرة كانت التخلص من عرفات لإيجاد بديل له "لا يشكل عقبة في وجه السلام" بل يشكل دعما للسلام الذي تعنيه الولايات المتحدة، أي الاستسلام الذي رفضه عرفات.

التخلص من عرفات

وقال أبو شريف: "حصلت على محضر اجتماع يفيد بأن عباس رفض استخدام العنف ضد عرفات، وأنه تعهد بسحب صلاحياته الأمنية والمالية وإبقائه بصورة سياسية شكلية"، مؤكدًا أن أمريكا تستخدم نفس سياستها مع جميع القادة الذين يرفضون الاستسلام لمخططاتها، بقتلهم والإتيان ببديل عنهم.

وفي تفاصيل المحضر، بحسب أبو شريف: "قال شارون لعباس: يجب التخلص من عرفات، فرد عليه: نحن بصدد نزع صلاحيات عرفات عن العسكر والمال، وسنسوي الأمور".

وأفاد أبو شريف في تصريحات سابقة له، بأنه ذهب لعباس ليطلب منه المساعدة في فك الحصار عن عرفات في مقر المقاطعة، فكان رده: "اللي طلّع الحمار على المئذنة ينزله"، و"من يعطي النقود لمن يطخطخوا يحل مشكلته لوحده وليس شأني"، في إشارة منه لدعم عرفات انتفاضة الأقصى.

التآمر على ياسر عرفات

كشفت شهادة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير "أحمد علي قريع" والذي شغل من العام 2000 وحتى العام 2004 منصب رئيس الوزراء وعمل مع ياسر عرفات من أواخر الستينيات وحتى وفاته عن تفاصيل جديدة حول اغتيال عرفات.

وحول سؤالٍ هل هناك طرف فلسطيني مشارك بشكلٍ آخر أو بطريقةٍ مباشرة أو غير مباشرة في قضية وضع القناعة عند الأمريكان والعرب بأنه يجب أن يكون لدينا قيادة جديدة حتى تتقدم عملية السلام؟

محمود عباس شوه شخصية عرفات

فأجاب "قريع" نعم صحيح هناك العديد من الأشخاص المقربين من ياسر عرفات كانوا يرغبون بالتخلص منه لمآرب شخصية لكن في تلك الفترة أذكر جيدًا أن رئيس السلطة محمود عباس كان في أغلب لقاءاته الدبلوماسية والسياسية يلمح لدور ياسر عرفات في إفشال عملية السلام.

وأضاف " طبعًا ما فعله عباس افتراء هو كان يهدف لرفع العطاء عن أبو عمار وتشويه صوته أمام المجتمع الدولي، وأنا شاهد على عددٍ من اللقاءات التي عقدها عباس مع الرباعية والأمريكان، وهم كانوا يستمعون له.. محمود عباس هو من أوصل ياسر عرفات لتلك المرحلة".

وتابع " بعض الشخصيات الفلسطينية مارست الاغتيال السياسي ضد أبو عمار وهي أرادت أن تصل لمرحلةٍ أن يكون ياسر عرفات رئيس شرفي بدون صلاحيات، وهو كان يفهم اللعبة وكان يمشي مع التيار لأنه يعرف أن المؤامرة عليه كبيرة وتشارك فيها أطراف دولية.

وواصل "قريع" حديثـه " كل ما كان يدور بالقرب من أبو عمار كان عبارة عن مسرحيةٍ كبيرة كلنا شاركنا فيها وهو كان نياته طيبًا، لا يريد أن يسيء لأحد أو يتسبب بضرر لأحد أنا أعتقد أن المياه كانت تجري من تحت أقدامه دون أن يشعر وكان التآمر على أشده، كلنا شاركنا في التآمر على ياسر عرفات بشكلٍ مباشرٍ وبشكلٍ غير مباشرٍ.

عمارة العار والتآمر على عرفات

وقال "عريقات في وثيقةٍ أن ياسر عرفات بعد اجتماع "عمارة العار" دخل في حالةٍ من الإحباط بشكل كبير وأحس أن خيوط المؤامرة بدأت تضيقُ عليه.. وحول سؤالٍ هل ذهبتم إلى أمريكا أنت ومحمود عباس بموافقة ياسر عرفات قال " أكيد أنا قلت له وأظن قال وقتها الله لا يردكم".

وحول سؤال ما هي عمارة العار أجاب "قريع" "هؤلاء مجموعة من قيادات فتح من ضمنهم محمود عباس كان هم خط سياسي معروف عرضوا أفكارهم على ياسر عرفات وهو غضب بشدةٍ واعتبر ذلك خيانة له".

وأضاف "قريع" " وأنا حسب وجهة نظري وحسب أدبيات فتح أعتبر أن هذا عيب وهو خطأ تاريخي يتحمله كل من شارك في هذه الاجتماعات.

اغتيال ياسر عرفات

وبحسب الوثيقة فإن ياسر عرفات قال لـ أحمد قريع بصوتٍ متقطعٍ "وصلولي يا أبو علاء وخلي الكرسي ينفعهم وشعبي لن يرحمهم.."

ويكشفُ أحمد قريع أيضًا أن محمود عباس قال في عديد المرات أنّ ياسر عرفات قد خرفن، والعديد من قيادات فتح مثل حسين الشيخ ونبيل عمرو والطيب عبد الرحيم.

وأكد "قريع" خلال الوثيقة أن إسرائيل ومن يخدم إسرائيل وكل الذين يطمحون بمناصب سياسية كبيرة وحصلوا عليه بعد وفاة ياسر عرفات والأسماء كثيرة من أعلى الهرم إلى أسفله.

وأوضح أن ياسر عرفات تم اغتياله سياسيًا من طرف الجميع .. "بالتأكد هناك من شاركوا بقتله جسديًا وأنتم مهمتكم كلجنة أن تصلوا لهؤلاء.. "

مواضيع ذات صلة