06:51 am 13 نوفمبر 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

منذر رحيب.. خمسةُ شهورٍ من التعذيبِ في سجونِ السلطة بتهمٍ ملفقةٍ

منذر رحيب.. خمسةُ شهورٍ من التعذيبِ في سجونِ السلطة بتهمٍ ملفقةٍ

الضفة الغربية- الشاهد| ما زالت أجهزة السلطة تواصل اختطاف المعتقل السياسي "منذر رحيب" في سجونها منذ أكثر من خمسةِ شهورٍ، تعرض وما زال لتعذيبٍ وتحقيقٍ قاسيين بتهمٍ كاذبةٍ وادعاءات ملفقةٍ.

ورغم الإفراج عن معظم معتقلي قضية "منجرة بيتونيا" وتبين كذب التهم الموجهة إلى المعتقلين السياسيين، إلا أن أجهزة ما زالت تعتقل "منذر رحيب" لأهدافٍ سياسيةٍ خبيثةٍ وبتهمٍ ملفقةٍ. 

وخلالَ اعتقال "منذر رحيب" اعتدى عليه عناصر من أجهزة السلطة رغم معاناة الشديدة من مشاكلَ في جهازه الهضمي والتنفسي وتوفي والده خلال اعتقاله وحرمته من المشاركة في دفنـه.

ومنذر رحيب أبٌ لخمسةِ بناتٍ وولد واحد تركهم والدهم قسرًا في زنازين السلطة قهرًا وقسرًا، دون معيلٍ، في انتهاكٍ واضحٍ وفاضحٍ لأجهزة السلطة التي تعيث خرابًا وفسادًا في الضفةِ.

وفي ظل غيابها عن القضايا الوطنية ما زالت أجهزة السلطة تواصل اختطاف العشرات في سجونها، وتلاحق المناضلين والشرفاء وتواصل تغولها على طلبة الجامعاتِ.

لمَ يُشاركَ في جنازةِ والده

بعد أن أطلق مناشدات كثيرة للسلطة الفلسطينية من أجل السماح له برؤية نجله، أعلنت عائلة إسماعيل عن وفاة الحاج رحيب إسماعيل والد المعتقل السياسي منذر رحيب المعتقل منذ ١٤٠ يوماً في سجن بيتونيا.

وذكرت العائلة أن الحاج رحيب كان يتمنى رؤية نجله المعتقل، لكن أجهزة السلطة لم توافق ولو على مجرد الرؤية عبر الفيديو، ليرحل الحاج رحيب الى الله مصطحبا معه حزنه على ولده المعتقل دون سبب او تهمة.

وكتبت الناطق ابسم أهالي المعتقلين السياسيين أسماء هريش على صفحتها على فيسبوك تعليقا على وفاة الحاج رحيب، وكتب منشورا جاء فيه: "حسبنا الله ونعم الوكيل! وفاة الحاج رحيب اسماعيل والد المعتقل السياسي منذر رحيب المعتقل منذ ١٤٠ يوماً في سجون الأجهزة الفلسطينية".

وأضافت: "يا الله في قهر أكتر من هيك! في ظلم أكبر من هيك!، ما يمارسه الاحتلال بحق الأسرى، تمارسه الأجهزة الأمنية بحق أبناء وطنها ودينها!  من العار أن يتلقى ابن خبر وفاة والده ويمنع من رؤيته والمشاركة بجنازته لأنه معتقل في زنازين أبناء جلدته في سجون الأجهزة الأمنية الفلسطينية!".

وتابعت: "من أسبوع والعائلة تحاول وتناشد إدارة السجن من أجل السماح لمنذر برؤية والده من خلال مكالمة فيديو إلاّ أنها رفضت، منذر والده مقيم في الأردن وطول فترة الاعتقال لم يتمكن من زيارته ورؤيته وكان مطلبه الوحيد إنه يشوف والده قبل ما يتوفى! ربنا يصبرك ويعينك عمو أبو إسلام ويعطيك الصحة!  وعند الله تجتمع الخصوم!".

مواضيع ذات صلة