17:54 pm 13 نوفمبر 2022

أهم الأخبار الأخبار

حكومة اشتية ترضخ لأهالي طولكرم وتلغي قراراتها السابقة بخصوص مستشفى عتيل

حكومة اشتية ترضخ لأهالي طولكرم وتلغي قراراتها السابقة بخصوص مستشفى عتيل

رام الله – الشاهد| على وقع الاحتجاجات الواسعة التي عمت طولكرم، أعلنت وزارة الصحة في حكومة محمد اشتية رضوخها للضغط الشعبي وقررت تشغيل مستشفى عتيل بشكل كامل ذو استقلالية إدارية وفنية وتبعية للإدارة العامة للمستشفيات وإلغاء كافة القرارات السابقة ذات العلاقة بالخصوص.

 

وكانت وزارة الصحة قد ارسلت اليوم 35 سريراً لمشفى عتيل الحكومي تمهيداً لإعادة تشغيله وفتح أقسامه وجاري العمل على استلامها.

 

 

وظهرت خلال الايام الماضية ازمة مستشفى عتيل، التي تسببت بالاحتجاجات الشعبية المرافقة لها، وكذلك على الاحتجاجات الشعبية الرافضة لمنح تراخيص الكسارات في المنطقة.

وكان أهالي طولكرم خرجوا في مظاهرات لمرات عديدة احتجاجا على قرار وزارة الصحة في حكومة محمد اشتية بتحويل مستشفى عتيل الحكومي الى مركز صحي للطوارئ.

 

وأشعل المتظاهرون إطارات مطاطية واغلقوا الطرقات والشوارع وهتفوا ضد قرار الوزارة، وطالبوها بالتراجع فورا عنه كي لا تزداد الأمور تعقيدا ويتصاعد الغضب الشعبي.

 

ومستشفى عتيل بناه أهل المنطقة بتبرعاتهم الخاصة ودون مساهمة من السلطة، ومنذ سنوات وهم يطالبون وزارة الصحة باستلام المستشفى وتشغيله، واليوم بعد مماطلات قررت السلطة تحويله لمركز صحي صغير، مما أشعل احتجاجات في البلدة ومحافظة طولكرم.

 

ويطالب الأهالي الحكومة باستلام المستشفى وتوظيف طاقم طبي وتوفير ميزانية تشغيلية له لكي يوفر خدمة طبية للمواطنين، في وقت تزداد فهي الحاجة له في ظل تصاعد اعتداءات الاحتلال والمستوطنين في تلك المنطقة.

 

استقالات وغضب

وشهدت المناطق التنظيمية في حركة فتح في محافظة طولكرم، استقالات جماعية احتجاجا على تراجع وزارة الصحة عن استكمال تجهيز مشفى عتيل الحكومي وإعادة إقامة الكسارات في الكفريات وواد التين والمماطلة في تثبيت موظفي مشفى الهلال الأحمر.

وورد في البيان الذي اصدرته الهيئات الشعبية والتنظيمية في عتيل"التزاما بقرار اقليم طولكرم الذي ينادي في مصالح محافظة طولكرم وابنائها، واحتجاجا على إدارة الظهر من قبل بعض الوزراء بالحكومة لقرارات صدرت من محمود عباس ومجلس الوزراء وعلى رأسها التراجع عن استكمال تجهيز مشفى عتيل الحكومي واعتماده فقط من وزارة الصحة مركز للطوارئ وإلغاء من اتفق عليه من قرارات"

 

وتابع البيان "واعادة اقامة الكسارات في منطقة الكفريات ووادي التين والذي أجمعت فعاليات المحافظة رفضها، والمماطلة في تثبيت موظفي مشفى الهلال الاحمر والكثير من خدمات البنية التحتية والخدماتية لكافة مرافق محافظة طولكرم والكثير من القضايا، وخاصة اننا في امس الحاجة لتعزيز صمود أهلنا وتقديم الخدمات الاساسية من أجل مواجهة التحديات التي تواجه قيادتنا الشرعية والقضية والوطنية"

 

وواصل البيان "فأننا  أمناء سر لجان المناطق التنظيمية في كافة مواقع وبلدات الشعراوية  نعلن استقالتنا الجماعية من اللجان التنظيمية لحين تحقيق مطالبنا وحقوقنا المشروعة والعدول عن القرارات المجحفة وسنبقى راس الحربة في حماية قرارات الحركة التي تخدم مصالح ابناء شعبنا والله الموفق."

مواضيع ذات صلة