06:37 am 15 نوفمبر 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

مجموعة حقوقية: إفادات المعتقلين السياسيين على قضية منجرة بيتونيا تمت تحت التعذيب

مجموعة حقوقية: إفادات المعتقلين السياسيين على قضية منجرة بيتونيا تمت تحت التعذيب

الضفة الغربية- الشاهد| أكدت مجموعةُ "محامون من أجل العدالة أنّ جميع الافادات التي وقع عليها المتهمون في ملف "منجرة بيتونيا"  سواء أمام جهاز المخابرات في رام الله وأريحا أو أمام وكلاء النيابة العامة في رام الله وأريحا، كانت تحت الإكراه والارغام، نتيجة سوء المعاملة والتعذيب الذي أفصح عنه المعتقلون.

وأوضحت أن النيابة العامة بصفتها ممثل للحق العام تجاهلت هذه الادعاءات قبل أن تتحرك مؤخراً بفتح تحقيق استجابة لطلب منظمة العفو الدولية، حول المعتقلين السياسيين على خلفية "منجرة بيتونيا".

كما أكد خلال بيان صحفي، أنّ ملف منجرة بيتونيا كان من أكثر الملفات تعقيداً على صعيد المتابعة القانونية والحقوقية، نظراً لما تم تداوله من اشاعات حول نية المتهمين على ذمة هذا الملف المساس بأمن مؤسسات السلطة وفق ما تناقلته بعض الصفحات الإخبارية والحسابات المحسوبة على الأجهزة الأمنية في حينه.

وبينت أن إشاعات السلطة حول قضية "منجرة بيتونيا"  هدفت للتأثير على الرأي العام وتبرير حملة الاعتقالات السياسية العشوائية في حينه، في حين أنّ التحقيق مع المتهمين على ذمة هذه القضايا اتصل بشكل ما بالانتماءات السياسية وسنوات الاعتقال في سجون الاحتلال.

وأشارت المجموعة أنها لم تتلق بعد خلاصة ما يعرف بتقرير لجنة التحقيق التي شكلها النائب العام للوقوف على ادعاءات التعذيب بعد طلب تقدمت به منظمة العفو الدولية حول ادعاء معظم المعتقلين المفرج عنهم على ذمة هذا الملف تعرضهم للتعذيب والتعذيب الشديد وسوء المعاملة، بشأن المعتقلين السياسيين حول "قضية بيتونيا".

منظمة العفو الدولية

طالبت منظمة العفو الدولية، بإجراء تحقيق شامل وفعال ومحايد في سلوك أجهزة السلطة المتعلق بتعذيب المعتقلين السياسيين وخاصة في معتقلي قضية بيتونيا، داعية الى وقف المتورطين في جرائم التعذيب عن العمل بشكل فوري.

وقالت مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا هبة مرايف، في تصريح صحافي، إنه "لا مبرّر للتعذيب إطلاقًا، وعلى السلطات أن تبدأ فورًا تحقيقًا شاملًا وفعالًا ومحايدًا ومستقلًا في مزاعم هؤلاء المحتجزين بالتعرض للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة".

وأضافت: "ينبغي وقف المشتبه بهم في إلحاق الأذى بالمحتجزين عن العمل، حتى انتهاء التحقيق، لئلا يتمكنوا من ارتكاب المزيد من الانتهاكات، ويجب أن يحصلوا أيضًا على محاكمة عادلة تتماشى مع المعايير الدولية".

وشددت على انه يتعين على السلطات في فلسطين أن تضمن حصول ستة رجال اعتقلوا في الضفة الغربية في يونيو/حزيران الماضي، بمن فيهم ثلاثة مضربون عن الطعام منذ ما يقرب من شهرين أثناء احتجازهم، على محاكمة عادلة، وذلك قبيل انعقاد الجلسة الأولى لقضيتهم أمام المحكمة".

وأضافت "العفو الدولية" "كما يجب عليها ضمان إجراء تحقيقات فورية ونزيهة في مزاعمهم المتعلقة بالتعرض للتعذيب، وغيرها من ضروب المعاملة السيئة أثناء احتجازهم".

واعتقلت أجهزة أمن السلطة المتهمين من دون أمر قضائي، ووجهت إليهم تهمًا بارتكاب جرائم جنائية تتعلق بحدوث انفجار في منجرة، وتعرضوا جميعًا للتعذيب أثناء التحقيق معهم في مركز احتجاز أريحا، وبعد ذلك في سجن بيتونيا، اللذين تديرهما السلطة الفلسطينية.

 وفقًا لمحاميهم وأفراد أسرهم الذين زاروهم أثناء الاحتجاز، كما ذكر أحد المعتقلين أمام المحكمة أنه تعرض للتعذيب، وفقًا لمحضر الجلسة الذي اطلعت عليه منظمة "العفو الدولية".

مواضيع ذات صلة