07:35 am 15 نوفمبر 2022

الأخبار فساد

توفيق الطيراوي: عباس طردني من جامعة الاستقلال بطريقةٍ مهينة

توفيق الطيراوي: عباس طردني من جامعة الاستقلال بطريقةٍ مهينة

الضفة الغربية- الشاهد| قال اللواء توفيق الطيراوي إن طريقة طرده من قبل رئيس السلطة محمود عباس من جامعة الاستقلال بالشكل الذي حصل كان خاطئاً، وفيه إهانة لعضو لجنة مركزية بحركة فتح.

وجاءت تصريحات توفيق الطيراوي خلال مقابلة عبر قناة الميادين حول تفاصيل إضافية بشأن الوثائق المسربة حول اغتيال ياسر عرفات.

إضافة إلى ذلك فقد قررت اللجنة المركزية للحركة برئاسة محمود عباس مساء الأربعاء 2022/11/9، تعيين محمد المدني مفوضا للمنظمات الشعبية خلفا لتوفيق الطيراوي الذي قدم استقالته لعباس في يونيو الماضي.

ويأتي هذا القرار لينهي عمليا مهمة توفيق الطيراوي في إدارة ملف الهيئات الشعبية، والتي تتولى أمر التواجد التنظيمي لفتح داخل المؤسسات والجامعات والنقابات والساحات الشعبية، حيث منيت الحركة بخسارات كبيرة امام منافسيها، وهو ما تسبب في اعلاء الأصوات ضد الطيراوي واتهامه بالفشل في ادارة الملف.

فضيحة جامعة الاستقلال

وكانت قد كشفت مصادر لـ "الشاهد" أنّه عقب طرد "توفيق الطيراوي" من جامعة الاستقلال بدأت السلطة في فتح ملفات الفساد فيها، في إطار التناحر الداخلي والخلافات الحادة.

وسحبَ رئيس السلطة محمود عباس صلاحيات اللواء توفيق الطيراوي من رئاسة مجلس أمناء جامعة الاستقلال، وأصدر قرارًا مساء الاثنين 08/08/2022 بإعادة تشكيل المجلس.

وخلال التحقيقات في ملفات الفساد وجدوا 300 موظف مدرجٍ على كادر "جامعة الاستقلال" ويتلقون الرواتب دونِ أي داومٍ يُذكر.

وأفادت المصادر أن الـ 300 موظف هم من مليشيا "توفيق الطيراوي" في الضفة الغربية، والذي يعملون لصالحه ولأجندته الخاصة.

وكان  "الطيراوي" قد علّقَ  على قرار طرده من الجامعة "لن أكون في مجلس الأمناء القادم.. كيف بعد إقالتي سأقبل بذلك.. لقد سحبوا الحراسات من أمام منزلي دون معرفة الأسباب.. "

لجان التحقيق التي عُقدت بعد استبعاد الطيراوي وطرده من "جامعة الاستقلال" لم تأتِ في إطار محاربِة الفسادِ، فطوفان الفساد قدْ أغرقَ السلطة ومؤسساتها برعاية قياداتها، لكن الأمر جاء عقب خلافاتٍ داخلية طاحنةٍ.

وثائق اغتيال عرفات

وقال توفيق الطيراوي خلال مقابلة تلفزيونية على "قناة الميادين" في 15-11-2022 أن لجنة التحقيق في اغتيال عرفات عدد أعضائها 10 وهو من قام باختيارهم، مشيراً إلى أن من اغتال عرفات هي إسرائيل، رافضاً الجزم ما إذا كان شخص مقرب من عرفات هو من أوصل إليه المادة الإسرائيلية التي أدت إلى مقتل عرفات.

وأشار إلى أنهم استمعوا إلى شهادات 350 شخصية، منوهاً إلى أن الشهادات تم قرصنتها من قبل جهاز حاسوب في مكتبه وما جرى هو قضية اختراق أمن قومي.

وبين أن الخطوة في التسريبات أنها قد تعرض بعض الشخصيات لخطر على حياتهم، فهناك بعض التصريحات في شهادات بعض الشخصيات.

وشدد على أن الهدف من التسريبات هو تدمير تاريخ الطيراوي وسمعته وكذلك لتاريخ حركة فتح وتدمير اللجنة التي شكلت في اغتيال عرفات.

عباس آخر رئيس

الطيراوي أكد أن حركة فتح غير جاهزة للانتخابات، ومعتبراً أنه في حال وفاة الرئيس محمود عباس لن يكون هناك رئيس آخر، لكن قد يكون تحت مسمى قائد ثورة أو ضمن روابط قرى.

ورأى الطيراوي أن حركة فتح غير جاهزة للانتخابات في الوقت الحالي، مشدداً على أن عباس هو رئيس الشعب ورئيس حركة فتح وينضبط بقراراته.

ولفت إلى أن توتر حدث في العلاقة بينه وبين بعض أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح بعد تسريب مقطع صوتي أساء لحسين الشيخ، معتبراً أن للأخير حق عنده.

 

مواضيع ذات صلة