07:25 am 18 نوفمبر 2022

الأخبار

فوضى السلاح.. مقتل المواطن أحمد واكد بالرصاص خلال شجار غرب جنين

فوضى السلاح.. مقتل المواطن أحمد واكد بالرصاص خلال شجار غرب جنين

الضفة الغربية – الشاهد| قتل المواطن أحمد واكد (42 عاماً) بجريمة إطلاق نار في قرية العرقة غرب جنين صباح اليوم الجمعة.

وأفاد شهود عيان أن شجاراً اندلع في القرية صباح اليوم، أسفر عن مقتل المواطن وإصابة آخر، وسط تصاعد حالة الخوف والتذمر في أوساط المواطنين جراء تأخر وصول قوات من أجهزة السلطة لفض الشجار.

وقال الناطق باسم الشرطة لؤي ازريقات إن مواطناً قتل بإطلاق نار في قرية العرقه غرب جنين والشرطة تباشر البحث والتحري وقوات من الأجهزة الأمنية تتوجه للقرية لفرض النظام والقانون.

جرائم قتل

وسبق أن توفي المواطن يحيى جرادات من سيلة الحارثية متأثراً بالجراح التي أصيب بها بعد أن أطلق مجهولين النار باتجاهه.

وأفادت مصادر محلية في جنين أن مسلحين مجهولين أطلقوا عدة رصاصات باتجاه جرادات، وأصيب بجراح خطيرة نقل على إثرها للمستشفى ليعلن عن وفاته في وقت لاحق.

وتنتشر ظاهرة السلاح في الضفة والذي يستخدم في الشجارات والمشكلات العائلية مهددة المجتمع الفلسطيني بمزيدٍ من حالات الفلتان والتي تؤدي للقتل والإصابات وترويع السكان الآمنين.

سلاح خارج القانون

وكان تقرير أصدرته الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، حول واقع انتشار الفلتان واستخدام السلاح، أكدت أن استخدامه يكون غالبا من قبل مسؤولين نافذين، وأشخاص مؤطرين تنظيمياً، ومواطنين آخرين في فرض الحلول خارج نطاق القانون، وفي الشجارات العائلية، وفي المناسبات الاجتماعية والفصائلية، وأحيانا في ارتكاب جرائم والتهديد والابتزاز.

 وأوضح أن السلاح المنتشر بأيدي مواطنين معينين هم في الغالب يتبعون الأجهزة الأمنية أو مؤطرين تنظيمياً ويتبعون تنظيم حركة فتح في الضفة على وجه التحديد، وهو ما أكسبهم نفوذاً كبيراً في المجتمع حتى وإن لم يستخدموا السلاح بصورة مباشرة.

 وقال إن الحديث عن ظاهرة انتشار السلاح وسوء استخدامه تصاعد بدرجة كبيرة في المجتمع الفلسطيني، وذلك بسبب ملاحظة انتشاره الكثيف بين أيدي المواطنين من جديد، واستخدامهم له في الشجارات العائلية وفي المناسبات الاجتماعية والفصائلية.

 وحذر التقرير مما يدور حاليا من سباق تسلح بين المواطنين والعائلات والعشائر في فلسطين، الأمر الذي يشكل تهديداً حقيقياً للسلم الأهلي ولحق الأفراد بالأمن الشخصي ولحقهم في الحياة وفي السلامة الجسدية.

مواضيع ذات صلة