17:27 pm 20 نوفمبر 2022

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

أجهزة السلطة تختطف نجل الأسير محمد جرادات وتسرق أموالا مخصصة لإعادة بناء منزلهم المهدوم

أجهزة السلطة تختطف نجل الأسير محمد جرادات وتسرق أموالا مخصصة لإعادة بناء منزلهم المهدوم

رام الله – الشاهد| استمرارا لنهج القمع والتغول على الحريات، أقدمت عناصر من مخابرات السلطة في جنين، مساء اليوم الأحد 2022/11/20 على اختطاف الشاب إبراهيم جرادات وهو نجل القيادي الشيخ الأسـير محمد جرادات منفذ عملية حومش.

 

وأوضحت مصادر من العائلة أن عناصر المخابرات سرقوا مبلغ ماليا بلغ نحو ١٤٠ ألف شيقل كانت مخصصة لإعادة بناء منزل العائلة الذي هدمه الاحتلال هدمته قوات الاحتلال في الرابع عشر من شهر شباط/ فبراير الماضي.

 

وجاء هدم المنزل كعقاب جماعي لهم على تنفيذ عملية حومش التي اشترك فيها عدد من افراد العائلة بتاريخ 16 ديسمبر 2021، وأدت إلى مقتل مستوطن وإصابة اثنين آخرين.

 

اعتقالات خطيرة

وأكد رئيس لجنة الحريات في الضفة الغربية المحتلة خليل عساف أن الاعتقال على خلفية سياسية هو سلوك خطير يؤدي لتهديد السلم الاجتماعي، لافتاً إلى وجود عشرات المواطنين الذين تعرضوا للاعتقال مرات عدة.

وقال إنه لا توجد مسوغات لاعتقال أي موطن بسبب رأيه السياسي، فضلا عن اعتقاله أكثر من مرة لدى أجهزة السلطة"، مستدركاً: "لكن السلطة تجد عدّة مسوغات لهذا الأمر".

 

وأوضح أن السلطة تعمل على إعطاء قضية المُعتقل أكثر من مرة صبغة قانونية للاعتقال، من أجل إظهار أن القضية جنائية، مشيراً إلى أن أبرز الاعتقالات تكون للمعارضين السياسيين وعلى خلفيات النشاط التنظيمي.

 

ورأى أن استمرار الاعتقالات السياسية وتكرار الاعتقال للشخص ذاته يندرجان في إطار "ملاحقة المخالفين لسياسات السلطة"، وهو ما يثبت عدم قبول السلطة بالرأي والرأي الآخر، معبرا عن أسفه لاستمرار سياسة الاعتقال للشرفاء في المجتمع الفلسطيني الذين ضحوا من أجل قضيتهم وشعبهم.

مواضيع ذات صلة