06:52 am 22 نوفمبر 2022

الأخبار فساد

وزير سابق: السلطة غير عادلة في توزيع المساعدات التي تصل للشعب

وزير سابق: السلطة غير عادلة في توزيع المساعدات التي تصل للشعب

الضفة الغربية – الشاهد| اعتبر وزير التخطيط الفلسطيني الأسبق سمير عبد الله أن السلطة الفلسطينية غير عادلة في توزيع المساعدات المالية التي تصل إلى الشعب الفلسطيني.

وعقب عبد الله على حصول قطاع غزة على 8% فقط من المساعدات المقدمة للسلطة، قائلاً: "من غير العدالة أن تكون المساعدات التي تصل قطاع غزة قليلة، وبالتالي يجب العمل على مضاعفتها".

وأضاف عبد الله في تصريحات لصحيفة الرسالة المحلية: "في ظل أوضاع اقتصادية صعبة، ندعو لزيادة نسبة المساعدات المقدرة لقطاع غزة".

منح بالمليارات

هذا وتتواصل المنح والمساعدات الخارجية بالتدفق على خزينة السلطة الفلسطينية على الرغم من شكاياتها المتواصلة بأن المنح الخارجية توقفت منذ سنوات.

وبحسب موقع الاقتصادي فإن إجمالي المنح والمساعدات التي تدفقت لخزينة السلطة خلال 7 أشهر من عام 2022، بلغت 417 مليون دولار، وهو ما يشكل الضعف تقريباً من حجم المساعدات التي تلقتها السلطة العام الماضي في ذات الفترة.

وجاء الاتحاد الأوروبي في مقدمة الدول المانحة لخزينة السلطة خلال عام 2022، بقيمة 124 مليون شيقل، يليه البنك الدولي بقيمة 122 مليون شيكل، والعراق بقيمة 16 مليون شيقل.

منح الإعمار

ودفعت الفضيحة التي ضجت بها منصات التواصل الاجتماعي، وقيام تجمع المؤسسات الخيرية في ماليزيا بتوجيه رسالة للسلطة للتعرف على أسباب عدم صرفها للمنحة المالية التي قدمت لإعادة إعمار عيادة الرمال في غزة إلى قيام حكومة محمد اشتية بتوقيع اتفاقيات لصرف تلك المنحة.

فقد وقع وزيرا الخارجية رياض المالكي، والأشغال العامة والإسكان محمد زيارة، بالتنسيق مع وزيرة الصحة مي كيلة، ومدير عام الموازنة في وزارة المالية أحمد صباح، مذكرة تفاهم حول تنفيذ مشروع إعادة بناء مستوصف الرمال في قطاع غزة والممول من الحكومة الماليزية.

وقال المالكي، خلال مراسم التوقيع، إن مشروع إعادة بناء المستوصف جرى تمويله من الحكومة الماليزية، بموجب مخاطبات بين سفارة دولة فلسطين لدى ماليزيا ووزير الخارجية الماليزي في 14 من أكتوبر من العام الماضي بمنح مبلغ 1.180.000 دولار أميركي.

وذكر أن المرحلة الأولى من عملية التنفيذ ستكون بالتنسيق مع وزارة الصحة، لـ"تنظيم الأوضاع في المستوصف، وتحديد احتياجاته وطبيعة العمل المطلوب إنجازه".

كشف المصير

هذا ودعا المجلس الاستشاري للمنظمات الإسلامية الماليزية، السلطة في رام الله إلى الكشف عن مصير أكثر من مليون دولار قدمت لصالح إعادة ترميم وإعمار مؤسسة صحية في غزة.

وطالب رئيس المجلس الشيخ عزمي عبد الحميد السلطة بتوضيح الأسباب حول عدم تنفيذ مشروع إعادة ترميم مبنى عيادة الرمال بغزة، بعد استلامها أموال تبرعات ماليزية قيمتها أكثر من مليون دولار.

مواضيع ذات صلة