16:17 pm 29 نوفمبر 2022

أهم الأخبار تقارير خاصة

مرافق عرفات: تم تأخير الإعلان عن مرض الرئيس لسبب غير مفهوم

مرافق عرفات: تم تأخير الإعلان عن مرض الرئيس لسبب غير مفهوم

رام الله - الشاهد| أظهرت إفادة العقيد عصام إبراهيم الزر الذي عمل سابقا كمرافق للرئيس الراحل ياسر عرفات أن شخصا ما داخل الدائرة الأمنية الضيقة المحيطة بعرفات أخر الإعلان عن مرض الرئيس لسبب غير مفهوم.

 

وأشار الزر الذي يعمل حاليا كمدير الموارد البشرية في حرس الرئيس الى وجود حالة من الفوضى الأمنية والإدارية في محيط الرئيس عرفات وخاصة خلال الفترة التي سبقت اغتياله في العام 2004.

 

ولفت في افادته التي تم تسريبها ضمن ملفات لجنة التحقيق في الوفاة، الى وجود خلاف كبير بين عرفات والقيادي محمد دحلان، مضيفا أن الإجراءات الامنية حول عرفات لم تكن على الشكل المطلوب والذي يليق بمكانة عرفات كرئيس للسلطة الفلسطينية.

 

وفيما يلي افادة العقيد الزر كما وردت في تسريبات لجنة التحقيق:

 

س : ما هي ملاحظاتك على الحرس الرئاسي ؟

ج : كان هناك حاله من الفوضى ومن هذه الفوضى الإدارية وعندما يدخل الامن في العلاقات العامة ينتهي الامن، والنقطة الثانية كان الكثير من الناس يدخلون الى الرئيس ابو عمار غير عماد ابو زكي مثل حسين حسين وعمر رشيده وماهر مشيعل وعدد كبير من المرافقين الشخصين ولم يقتصر المرافق على شخص، والقضية الثالثة هي قضية الاكل والطعام والاغلب يقول ان اكل ابو عمار كانت الناس تَأكل منه أو مثله وهذا الكلام سليم لكن ليس كل الاكل مثل الشوربة كانت تلف على الجميع، لكن الاكل الخاص لم يكن يطبخ للجميع بل كان يطبخ صحن للرئيس ولم يكن يوزع على الجميع، واذكر بعض الحالات ولكن انا لست متأكد من ذلك قيل ان ابو عدوي اصيب بنفس المرض وانا اقول في هذا المجال اننا لا نستخف بالأكل لان الاكل كان ياتي للرئيس خصيصا والرئيس يعطي من يريد ويوجد شيء غريب جدا وانا في الجناح فوق لاحظت هذا الشيء

 

س : هل تذكر تاريخ تلك الحادثة ؟

ج : قبل ان يستشهد الرئيس ابو عمار بعشر ايام او بمعنى اخر قبل ان يخرج الى فرنسا بعشر ايام وكان الرئيس جيد جدا وصحته جيده وذاكرته جيده , وخالد اسلام كان يتردد على الرئيس وفي مجال الاطباء كنت تلاحظ شيء غريب والمؤشر الغريب هنا ما هو سر تأجيل اعلان خبر مرض ابو عمار من هو الشخص الموجود وراء اخفاء تلك الحقيقة لماذا كل هذه الاشياء واستدعاء الاطباء لم يحصل الى بعد ان تم تأكيد ان صحة ابو عمار في خطر .

 

س : هل تعتقد ان حسين حسين لم يجد من المنصب ومن الاحتواء ما وجده عند الرئيس ابو مازن ؟

ج : حسين حسين صاحب برستيج من وقت الرئيس ابو عمار الى وقت الرئيس ابو مازن وكان من الناس الذين يدخلون ويخرجون عند الرئيس ابو عمار رحمه الله مثل عماد ابو زكي او يمكن اكثر .

 

س : لكن على وقت الرئيس ابو عمار كان اسمه المصور حسين حسين اما في وقت الرئيس ابو مازن له وضع مختلف ومرتبه وظيفيه ويذهب الى مؤتمرات وهو مرتاح نفسيا ؟

 ج : انا قدمت معلومة ويمكن ان تفيدكم ويمكن ان لا تفيدكم لكن انا هذا ما كنت الاحظه على حسين حسين.

 

س : هل كانت علاقة خالد اسلام سيئة بالرئيس ابو عمار في تلك الفترة ؟

ج : لا كانت جيده, لكن بالمقابل علاقة محمد دحلان مع الرئيس كانت سيئة وكانت علاقة محمد دحلان مع خالد اسلام جيده وهذا يجب ربطه في بعضه.

 

س : هل انت مرتاح للصف الاول حول الرئيس ابو عمار بمعنى هل كانوا محصنين ولا يخترقوا؟

ج : الرئيس كان معزول عن العالم وابو سعود كان يتحكم في دخول وخروج اي شخص وابو اياد كذلك وعماد ابو زكي كان الكل بالكل والنظام الذي كانت مبنيه عليه المؤسسة ذلك النظام كان عازل الرئيس .

 

س : انت لماذا ربطت غياب يوسف العبد الله بوفاة فخامة الرئيس ابو عمار ؟

ج : لا انا لم اربط ذلك ولكن معلومة كانت لدي وانا اعطيتكم اياها ولكن كان من المفروض ان يتم توجيه الأسئلة له اين كان وماذا فعل .

 

س : انت على اي اساس ربطت قصة ابو عدوي بالرئيس ابو عمار ؟

 ج : ابو عدوي هو من قال لي انه اصيب بنفس مرض الرئيس وكان يأتي الى الرئيس وكان الرئيس يحبه .

 

س : هل كان الامن المحيط يتناسب مع الرئيس ابو عمار وهنا نتكلم بكل التفاصيل  ؟

ج : العدد لا يتناسب والمعدات لا تتناسب مع رئيس دوله .

 

س : من المسؤول عن هذا التقصير او من المفروض ان يوفر ذلك ؟

ج : قائد الحرس ولا تعرف ما هو السبب الذي كان يمنعه .

 

س : هل حضرت عندما وضع الباطون على قبر الرئيس ابو عمار ؟

ج : لا، لكن اعتقد انه كان مبالغ في الباطون .