07:10 am 3 ديسمبر 2022

الأخبار فساد

(وثيقة).. الحرس الرئاسي حول ياسر عرفات لاهث وراء المال فقط!

(وثيقة).. الحرس الرئاسي حول ياسر عرفات لاهث وراء المال فقط!

الضفة الغربية- الشاهد| قال أسامة علي الحلو رئيس قسم التخطيط في "الرئاسة" إبان فترة حكم ياسر عرفات للسلطة أن جميع الحرس الرئاسي كان يلهثون وراء المال وينتظرون المساعدات، خلال إفادته في محاضر التحقيق في اغتيال ياسر عرفات.

وحول سؤال أين ذهبت محتويات غرفة الشهيد أبو عمار ومن استولى عليها عندما غادر الى باريس؟ قال "كان في شخصان مسؤولان عن الجناح والمفاتيح موجودة معهم بمعنى ممنوع الدخول وحسب علمي أُغلق الباب حتى عاد عماد ابو زكي."

وبشأن الوضع المادي للمجموعة العاملة مع سكرتير ياسر عرفات يوسف العبد الله قال "كانت الادارة هي المسؤولة عن الرواتب، وتأخذ الكشوفات من الادارة المالية ويتم توزيع الرواتب على الجنود والضباط، وكانت (حقيبة المال) مع الدكتور يوسف وهو الوحيد الذي يتصرف بها"

وحول سؤالٍ من أكثر شخص ظُلم بعد ان ترك الدكتور يوسف؟ ومن الشخص الذي اخذ ميزه بعد ان ترك الدكتور يوسف؟ أجاب "الحلو" "من الناحية العسكرية والتدرج العسكري الرتب تلعب الدور الأساسي"

وتابع " ولكن في الفترة الاخيرة الدكتور يوسف نقل ضباط كثر الى أجهزة ثانية، مثل نضال ابو دخان ومجاهد ابو ضعيف وغيرهم وعندما استلم منير الزعبي الحرس تم ارجاعهم الى الحرس."

لاهثون وراء المال

وكشفت افادة إبراهيم قادوس وهو أحد مرافقي الرئيس اراحل ياسر عرفات عن أن أفراد حرس الرئيس كانوا يفضلون المال عل أي شيء آخر، مشيرا الى انه خلال فترة حصار عرفات كان يتم شراء الولاءات بالمال.

وأكد أن المحيطين بالرئيس عرفات لم يحزنوا على اغتياله، موضحا ان همهم الوحيد كان جميع الاموال التي كان مدير الحرس الرئاسي يوسف العبد يمنحها لهم على شكل مساعدات مباشرة عبر حقيبة أموال كان يحتفظ بها.

ولفت الى ان الدائرة الضيقة المحيطة بعرفات لم تسمح للحرس الرئاسي بأداء عمله بالطريقة الصحيحة من ناحية تفتيش الاشخاص والاغراض التي تدخل عند الرئيس عرفات فكانوا يقولون للحرس أدخلوا فلان بدون تفتيش او أدخلوا الغرض الفلاني بدون فحص.

وأوضح قادوس في شهادته أمام لجنة التحقيق في اغتيال عرفات، أنه لاحظ قبل شهر من اغتيال الرئيس عرفات وجود علامات للضعف والهزال على جسده، وذلك قبل ان يتم نقله الى فرنسا للعلاج ثم وفاته التي حدثت نتيجة لأسباب غير معروفة.

 

وفيما يلي إفادة أسامة علي الحلو رئيس قسم التخطيط في "الرئاسة" إبان فترة حكم ياسر عرفات للسلطة