11:18 am 3 ديسمبر 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

والدة المعتقل السياسي أنور السخل: عند زيارته أتذكر زيارة أبنائي بسجون الاحتلال

والدة المعتقل السياسي أنور السخل: عند زيارته أتذكر زيارة أبنائي بسجون الاحتلال

الضفة الغربية- الشاهد| استنكرت والدة المعتقل في سجون السلطة "أنور السخل" مواصلة أجهزة السلطة اعتقال نجلها، مؤكد أن سجون الاحتلال كسجون السلطة. 

وقال عبر منشور لها في "فيس بوك" "تخيلوا ابني من نابلس وقد وضعته الأجهزة الأمنية في سجن أريحا.. عند زيارته أتذكرُ عندما كنتُ أزور أبنائي الأربعة في سجون الاحتلال لكن الفرق أن الذين يعتقلونه اليوم هم عناصر الأجهزة الأمنية التابعـة للسلطة".

وأضافت " عندما أذهب لزيارته الساعة العاشرة صباحًا أمكث في الطريق 7 ساعاتٍ ذهابًا وإيابا".

وتابعت " ابني يرجع نصف الطعام ويُمنع علينا أن ندخل له الأغطية، وقد نزل وزنه 15 كيلوجرامًا تقريبًا.. حسبنا الله ونعمل الوكيل في كل من أبعد ابني عني".

كما قالت "صباح الخير يا بنُي... هل يعقل أنه لا يوجد قلوب عند الظالمين ولا يشعرون بقلب الأم المختطف في سجون السلطة لأكثر من 80 يومًا.. حسبنا الله ونع الوكيل"

 

اختطاف أنور السخل

وفي الحادث عشر من سبتمبر 2022، اختطف عناصر من أجهزة السلطة بسيارة مدنية المعتقل السياسي أنور السخل أثناء خروجه من سجن "الجنيد" التابع للسلطة.

 وطالبت العائلة في تصريحات صحفية بالمساعدة في العثور على ابنها الذي تعرض للخطف عقب قرار محكمة صلح نابس بالإفراج عنه.

وعمت منصات التواصل الاجتماعي حالة من السخط عقب الحادثة، والذي تبين فيما بعد أن أجهزة السلطة هي التي نفذت عملية الاعتقال.

تنديد بالاعتقال السياسي

استنكرت حركة الجهاد الإسلامي، استمرار سلوك الأجهزة الأمنية بملاحقة واعتقال بحق أبناء شعبنا على خلفية الانتماء السياسي ومقاومة الاحتلال.

 وأشار المتحدث الإعلامي باسم الحركة في الضفة طارق عز الدين، الى أن هذه السياسة التنسيقية مع الاحتلال من قبل أجهزة السلطة لا تخدم إلا الاحتلال، وتعد خروجاً من عباءة الشعب الفلسطيني وعن قيمه الوطنية والأخلاقية.

وشدد على أن شعبنا يرفض هذه التصرفات السلطوية التي تساير مخططات الاحتلال، مطالباً المؤسسات والشخصيات الوطنية بضرورة رفع الصوت وإدانة مثل هذه التصرفات الخارجة عن الصف الوطني الفلسطيني.

 وكانت محكمة الخليل التابعة للسلطة، حكمت بالسجن 3 أشهر بحق المحرر أحمد إسحاق أبو هشهش أحد كوادر حركة الجهاد الإسلامي في محافظة الخليل.

وأفاد محمود شقيق المحرر أبو هشهش في مقابلة خاصة، أن محكمة الخليل أصدرت حكمها اليوم بحق شقيقه لـ 3 أشهر بعد توقيف استمر 6 أيام بزعم حيازته أموال خاصة بالأسرى.

وأوضح أبو هشهش، أن القضية بدأت قبل أسبوع عقب إرسال بلاغ استدعاء من مخابرات السلطة لشقيقه أحمد، وأخذ إفادة بسيطة، إلا أنهم تفاجأوا فور ذهابه للمقابلة باعتقاله وتحويله لمركز تحقيق الخليل دون أي سبب أو تهمة تذكر.

وأكد أن مخابرات السلطة أرسلت بلاغات استدعاء له ولعمه، لكنهم رفضوا الذهاب، مشيراً إلى أنه في ليلة استدعاء أحمد أرسلت مخابرات الاحتلال بلاغات استدعاء له ولأعمامه علاء الدين وساري للحضور إلى مركز تحقيق عتصيون.

 

مواضيع ذات صلة