13:17 pm 5 ديسمبر 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

والدة الشهيد إبراهيم النابلسي: السلطة فشلت في إخضاع المقاومين لعروضها

والدة الشهيد إبراهيم النابلسي: السلطة فشلت في إخضاع المقاومين لعروضها

الضفة الغربية- الشاهد| قالت والد الشهيد إبراهيم النابلسي أن السلطة فشلت في عروضها للمطاردين للتخلي عن مقاومتهم وسلاحهم.

وقالت في حديثٍ صحفي أن المقاومين الشرفاء لا يتخلون أبدًا عن سلاحهم ويصونون عهد الشهداء.

وتابعت "لو خرجت مليون إشاعة فهي لا تنال من عزم الصادقين الذين لن يتخلوا عن الدفاع عن الأقصى والمسجد الإبراهيم.. وهما خطّان أحمان عند كل شريف".

وواصلت.. "مهما تآمر المتآمرون على المقاومــة فيجب علينا أن نسير في طريق المقاومة ولا نحيد عنه".

التآمر على المقاومة

أكد القيادي بحركة الجهاد الإسلامي محمد علان، وجود تحالف قوي ومتين بين أجهزة أمن السلطة مع قوات الاحتلال لملاحقة المقاومة ووأدها في الضفة الغربية.

وشدد على أن ما يجري حاليا في الضفة من عدوان واغتيالات هي ثمرة خبيثة من ثمار التنسيق الأمني الذي لم يعد سريا بل جهارا نهارا وعلى رؤوس الأشهاد

وقال إن الاجتماع الذي عقد مؤخرا في جنين، منح الاحتلال ضوءًا أخضر من قيادة السلطة، بممارسة الاغتيالات والقتل وتصفية المقاومة.

وحمّل السلطة الفلسطينية برئيسها وقيادة أجهزتها الأمنية "المجتمعة في السراديب السوداء"، "المسؤولية الكاملة عن كل شهيد يرتقي على يد الاحتلال، الذي لم يكن ليصل لهؤلاء المقاومين لولا وجود التنسيق الأمني".

ملاحقة المقاومة

وطالب النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي د. حسن خريشة، السلطة برفع يدها الثقيلة عن المقاومة وعدم ملاحقة المقاومين بأي حال من الأحوال، ووقف التعاون الأمني مع الاحتلال، والتزام قرارات الإجماع الوطني الفلسطيني.

وقال إن السلطة فقدت دورها المتمثل في حماية الشعب الفلسطيني والدفاع عنه من جرائم الاحتلال، مضيفا "لا يكفي أن نتحدث عبر وسائل الإعلام أننا ذاهبون للمحاكم الجنائية والدولية، "فهذا كلام أصبح ممجوجًا وفارغًا، والسلطة باتت ضعيفة".

وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني بات متأكدًا أنه يجب أن يعول على نفسه بالدرجة الأولى في الدفاع عن نفسه أمام جرائم الاحتلال، بعيدًا عن هذه السلطة، رغم أن هذا جزءٌ من واجبها واختصاصها.

ولفت الى ان السلطة تملك سفارات وسفراء كثرًا حول العالم، والأصل أن يتحركوا جيدًا على الأرض لحماية شعبنا، والخروج من دائرة الإدانة والشجب والذهاب إلى بيوت العزاء، والانتقال إلى فعل حقيقي على الأقل.

ثمرة التنسيق الأمني

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي ماهر الأخرس أن السلطة متآمرة مع الاحتلال الإسرائيلي، وأن كل الجرائم التي ينفذها الاحتلال هي ثمرة التنسيق الأمني.

وأضاف الأخرس خلال تصريحاتٍ صحفية أن من لا يعتقد أن السلطة متورطة في الجرائم الإسرائيلية التي تنفذ في جنين ونابلس وغيرها يكون فاقدًا للعقل.

وندد بالاعتقال السياسي الذي تنتهجه أجهزة السلطة بحق الفصائل في الضفة ولا سيما حركتي الجهاد الإسلامي وحماس والرافضين لمسار السلطة.

وشدد أن مظاهر الاعتقال السياسي شواهد حية على تأمر السلطة ودورها في الجرائم التي ترتكب في جنين.

وعدّ ما تقوم به السلطة وظيفة أمنية مباشرة في حماية الاحتلال ومحاولة إنهاء أي عمل يؤدي إلى مواجهته.

مواضيع ذات صلة