13:37 pm 5 ديسمبر 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

عمر عساف: السلطة في واد والشعب في وادٍ آخر

عمر عساف: السلطة في واد والشعب في وادٍ آخر

الضفة الغربية – الشاهد| طالب عضو التحالف الشعبي للتغيير عمر عساف بإنهاء الاعتقال السياسي الذي وصفه بأنه "وصمة عار" على من يمارسه، معتبراً أن هذه الاعتقالات السياسية تأتي في ظل استمرار حالة النضال الوطني وتصاعدها بالضفة.

عساف قال في تصريحات صحفية له: "مجموعات المقاومة تتصدى لجرائم الاحتلال، وفي كل يوم يقدم شعبنا الشهداء، وآخرهم الشهيد عمر مناع في مخيم الدهيشة، لافتاً إلى أن هذه الظروف تؤكد أن "السلطة والأجهزة الأمنية في واد والشعب الفلسطيني في واد آخر".

وأشار عساف إلى الحكومة التي يجري تشكيلها في دولة الاحتلال وتضم شخصيات تحمل برامج لتصعيد العدوان والتدمير بحق الفلسطينيين.

وطالب المؤسسات الحقوقية والوطنية والفعاليات الشعبية بوقف الاعتقالات السياسية ووقف التغول الأمني المتصاعد.

تفاصيل صادمة

هذا وأعلنت مؤسسة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الدولية، عن رفعها مذكرة دولية بالاشتراك مع مجموعة محامون من اجل العدالة، إلى "لجنة مناهضة التعذيب"، تكشف فيها تفاصيل صادمة عن التعذيب الذي يتعرض له المعتقلون السياسيون في سجون السلطة.

وقالت هيومان في تصريح لها على موقعها الالكتروني، إن هذه المذكرة تعطي لمحة عامة عن العديد من بواعث القلق الرئيسية لدي المجموعتين الحقوقيتين فيما يتعلق بالتعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللا إنسانية أو المهينة والإفلات من العقاب على هذه الانتهاكات الجسيمة من قبل السلطات.

وأشارت الى أنها مُقدَمة إلى لجنة مناهضة التعذيب قبيل استعراضها الأول لدولة فلسطين في يوليو/تموز 2022، منوهة الى أنها اعتمدت على سنوات من البحث والتوثيق من قبل رايتس ووتش ومحامون من أجل العدالة.

وأعربت رايتس ووتش عن أملها في أن تفيد المذكرة لجنة مناهضة التعذيب في تقييم الامتثال لـ "اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة" (اتفاقية مناهضة التعذيب) في فلسطين.

مواضيع ذات صلة