13:57 pm 9 ديسمبر 2022

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

أجهزة السلطة تحرم المعتقلين السياسيين من إقامة الصلاة داخل سجونها

أجهزة السلطة تحرم المعتقلين السياسيين من إقامة الصلاة داخل سجونها

رام الله – الشاهد| كشفت مصادر مقربة من عوائل المعتقلين السياسيين في سجون السلطة أن أجهزة أمن السلطة تحرم المعتقلين من إقامة صلاة الجمعة والجماعة داخل سجونها، وذلك في سياق الضغط والتعذيب النفسي الي تمارسه بحق المعتقلين.

 

وكتب ثائر رجا شلالدة، وهو أحد أقارب المعتقل إبراهيم شلالدة كاشفا عن تفاصيل تعرض المعتقلين للتعذيب الجسدي والنفس، وجاء في منشور له على فيسبوك: "لليوم الرابع على التوالي يواصل جهاز المخابرات اختطاف الحبيب والنسيب المحرر والمختطف السابق إبراهيم شلالدة المضرب عن الطعام منذ لحظة اختطافه".

 

وأضاف: "فيما لا يزال والده يرقد في مستشفى الميزان بعد أزمة قلبية ألمّت به إثر اختطاف نجله حيث تم عمل عملية قسطرة تم خلالها زرع شبكية له، وفي أول جمعة له داخل زنازين المخابرات يُحرم من خطبة الجمعة ويُحرم المصلون من خُطَبِه المليئة بالمواعظ والدروس التي يدافع بها عن الحق".

 

وأكدت مجموعة محامون من أجل العدالة تصاعد حالة الاعتقالات والاستدعاءات لمقابلة أجهزة السلطة في الضفة الغربية منذ بداية الشهر الجاري.

 

وأوضح المجموعة في تصريح صادر عنها استمرار هذه الحالة في الوقت الذي سجلت فيه المجموعة ووثقت ما يزيد عن ٥٠٠ حالة اعتقال واستدعاء منذ بداية العام الجاري، الأمر الذي يساهم في ارتكاب المزيد من جرائم انتهاك حقوق الانسان.

وشددت المجموعة على ضرورة توقف حملة الاعتقالات والاستدعاءات، والافراج الفوري عن جميع المعتقلين الموقوفين على خلفية مشاركتهم في أي نشاط سياسي أو بسبب انتمائهم السياسي، بما في ذلك تأمين الافراج الفوري والآمن عن المعتقلين المحتجزين خارج نطاق القانون والمضربين عن الطعام والدواء منذ ستة أيام في مراكز التوقيف التابعة لجهازي المخابرات والامن الوقائي.

 

وحذرت المجموعة من طبيعة التحقيق الذي يجري مع المعتقلين السياسيين والذي يمس حق دستوري أساسي مكفول بموجب القانون الأساسي الفلسطيني والذي أيضاً يشكل في بعض تفاصيله جريمة موصوفة بموجب قانون العقوبات الثوري المعمول به.