09:33 am 24 ديسمبر 2022

الأخبار

فتحي خازم رفض عرض السلطة بعدم العودة لجنين ومساندة المقاومة

فتحي خازم رفض عرض السلطة بعدم العودة لجنين ومساندة المقاومة

الضفة الغربية- الشاهد| قالت مصادر فلسطينية إن المطارد لدى الاحتلال فتحي خازم رفض عرضًا من قيادات السلطة بعدم العودة إلى جنين والتوقف عن مساندة المقاومة.

وأبلغ "خازم" عددًا من الأطرافِ أنه لن يتخلى عن دماء أبنائه ودماء شهداء مخيم جنين وأنه ماضٍ في استكمال ما بدأه.

وتعرّض فتحي خازم أبو الرعد لوعكةٍ صحيةٍ انتقل على إثرها بطريقةٍ سريةٍ إلى المستشفى الاستشاري في رام الله حيث تلقى العلاج هناك ثم عاد إلى جنين مجددًا.

وبحسب المصادر التي أوردتها صحيفة الأخبار اللبنانية فإن عودة أبو الرعد أحيطت بإجراءات أمنية مشددة من المقاومة حتى لا يتم اعتقاله من الاحتلال.

 دعوة أجهزة السلطة للانخراط في المقاومة

وفي وقتٍ سابقٍ دعا فتحي خازم عناصر أجهزة السلطة للانخراط والانحياز للمقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي وجرائمه التي تنفذ يوميًا في الضفة ضد الشعب الفلسطيني.

وقال في تصريحاتٍ صحفيةٍ "أدعو زملائي في الأجهزة الأمنية للانحياز إلى المــقــاومــة والحق والوطن وشعبهم، لأن الطريق الذي تسيرون فيه لن يؤدي إلا إلى مزيد من الظلم".

كما وجه رسالته إلى أجهزةِ السلطة التي تعتقل المناضلين والمطاردين للاحتلال بقوله لا تقتلوا أسود بلادكم فتأكلكم كلاب أعدائكم.

وتابع خلال تصريحاتٍ صحفية " المجد يركع لأسود جبل النار وكل البنادق الشريفة، والحرية لمصعب اشتية وحق نابلس على كل حر وشريف أن يؤازرها ويذود عن مقاتليها في وجه المؤامرات، والعار لكل من يخذل المقاومـــين أو يخون العهد".

وجاءت تصريحات "أبو الرعد" عقب الحملات الشعواء التي تشنها أجهزة السلطة ضد المطاردين والمناضلين في الضفة إرضاءً للاحتلالِ وفي إطار سعيها لإطفاء نيران المقاومة المشتعلة في الضفة.

لا تقتلوا أسود بلادكم

قال المطارد فتحي خازم "أبو الرعد" موجهًا رسالته إلى أجهزةِ السلطة التي تعتقل المناضلين والمطاردين للاحتلال بقوله لا تقتلوا أسود بلادكم فتأكلكم كلاب أعدائكم.

وتابع خلال تصريحاتٍ صحفية " المجد يركع لأسود جبل النار وكل البنادق الشريفة، والحرية لمصعب اشتية وحق نابلس على كل حر وشريف أن يؤازرها ويذود عن مقاتليها في وجه المؤامرات، والعار لكل من يخذل المقاومـــين أو يخون العهد".

وجاءت تصريحات "أبو الرعد" عقب الحملات الشعواء التي تشنها أجهزة السلطة ضد المطاردين والمناضلين في الضفة إرضاءً للاحتلالِ وفي إطار سعيها لإطفاء نيران المقاومة المشتعلة في الضفة.

 

 

 

مواضيع ذات صلة