06:45 am 8 يناير 2023

الصوت العالي

كتب المحامي عصام عابدين.. منصب الرئيس وتَيبيس الدكتاتورية

كتب المحامي عصام عابدين.. منصب الرئيس وتَيبيس الدكتاتورية

الضفة الغربية- الشاهد| كتب المحامي الدكتور عصام عابدين.. نظام الحكم في فلسطين حسب العلاقة بين السلطات الثلاث طابعه "برلماني" يُحاكي النظام البريطاني في الصلاحيات، والصلاحيات الدستورية "الحصرية" الحالية للرئيس الفلسطيني في القانون الأساسي المعدل (الدستور) تُحاكي صلاحيات ملك بريطانيا تشارلز الثالث ومن قبله الملكة إليزابيث الثانية.

القولُ إنَّ نظام الحُكم في فلسطين شِبه رئاسي وما شابه هو "مجرّد هُراء" مُخالف لإرادة المشرّع الدستوري الفلسطيني التي عبّر عنها بانهيار إمبراطورية الرئاسة بعد التعديلات "الحاسمة" التي جرت على القانون الأساسي (الدستور) عام 2003 (عام الحسم الدستوري).

بقيت مسألة دستورية (سطر واحد) في المادة الخامسة من القانون الأساسي المعدل لم يكن بالإمكان التعامل معها في ذلك الوقت وهي اختيار الرئيس من المجلس التشريعي بدل الانتخاب المباشر.

وبقيت صلاحيات الرئيس "حصرية ثانويّة" و"مُبَيّنَة" في القانون الأساسي المعدل (الدستور) ويستحيل الإضافة عليها تحت طائلة "الإنعدام" إلاّ بتعديل القانون الأساسي المعدل (الدستور) ذاته.

تعديل أيّ حُكم أو أيّ حرف في القانون الأساسي المعدل (الدستور) ليس من صلاحية الرئيس الفلسطيني وهو يتطلب موافقة أغلبية ثلثي أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني لإمكانية نفاذه على الأرض.

منصب الرئيس، صعب المنال، على الجيل الفلسطيني الشاب وطموح التغيير؛ في معادلات خارجية وداخلية مُعقدة، والقولُ الفصلُ هو في ملعب "التشريعي" ومعادلات الجيل الشاب؛ جَرياً وراء إرادة المشرّع الدستوري الفلسطيني وسيادة القانون كأساس للحكم الصالح.

إنها مُقاربات دستورية أشبه بتلك التي تطرح "التغيير" عن طريق "التَيْبِيس" أي تيبيس الدكتاتورية بديلاً عن تقويضها باللجوء للعنف.

إنه الخيار الأمثل لشعب مُتحضّر في عملية التحوّل الديمقراطي من أجل تعزيز صمود الشعب الواحد أينما وُجد على الأرض الواحدة، أرض فلسطين، وبرنامج تقرير مصير، للتخلص من احتلال استعماري ونظام فصل عنصري (أبارتهايد) ونيل الحرية وحق تقرير المصير.

كلمات مفتاحية: #عصام عابدين #رئيس السلطة #الحكم #الحكم

رابط مختصر