11:06 am 8 يناير 2023

تقارير خاصة انتهاكات السلطة

تداعيات التسريب الصوتي.. بالتفاصيل: اجتماع عاصف بين عباس والشيخ

تداعيات التسريب الصوتي.. بالتفاصيل: اجتماع عاصف بين عباس والشيخ

الضفة الغربية – الشاهد| كشفت مصادر مطلعة أن رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس عقد في نهاية الأسبوع الماضي اجتماعاً لقيادة حركة فتح، حضره كلاً من نائب رئيس الحركة محمود العالول وأمين سر مركزية فتح جبريل ورئيس جهاز المخابرات ماجد فرج ورئيس جهاز الاستخبارات وعضو اللجنة المركزية حسين الشيخ من أجل التسريب الصوتي.

المصادر أكدت أن الاجتماع كان عاصفاً، وظهر فيه عباس مصاباً بخيبة أمل كبيرة من الشيخ، الذي كان يعامله كالطفل المدلل، ومنحه صلاحيات غير مسبوقة، رغم معارضة قيادات تاريخية وازنة في حركة فتح، وذلك في الوقت الذي لم ينفِ فيه الشيخ صحة التسريب الصوتي.

الاجتماع وفقاً للمصادر تناول بكل جدية الخلافات الفتحاوية الداخلية، التي باتت ظاهرة للعيان بشكل لا يقبل الشك، وكشفت عن نزاعات وخلافات تضرب الحركة في الصميم، وتترك آثارها على المجمل العام، مشيرةً إلى أن الشيخ لم يعد اليد اليمنى لعباس، بعد أن كاد يسيطر على كافة مجريات الأمور في الضفة الغربية.

وتوقعت المصادر أن يغير عباس رأيه في النصيحة التي قدمها له الشيخ بخصوص تنحية الطيراوي من اللجنة المركزية وذلك لشعور بات يراوده أن الشيخ هو الذي نصب فخا لزميله وأوقعه فيه، وقام بتضخيم مساوئه أمامه.

وقالت المصادر المطلعة لوكالة قدس برس إن عباس تحدث بكلمات قليلة في الاجتماع، أبرزها تأكيده لأكثر من مرة أنه لم يعين (الشيخ) خليفة له، بل إن أي رئيس يجب أن يتم انتخابه في الضفة وغزة.

وألمحت إلى أن الرابحين من هذه التسريبات، هم محمود العالول، وجبريل الرجوب، ومحمد دحلان، وحتى توفيق الطيراوي، الذي شعر بإهانة كبيرة مؤخراً بسبب ما تعرض له على يد الشيخ وأعوانه، منوهةً إلى أن التسريبات لم تضرب علاقة عباس بالشيخ فحسب، فقد أتت على ذكر ماجد فرج، الذي على ما يبدو سيدعم محمود العالول، في اي مفاضلة بين قيادات السلطة.

دموع وانهيار

تداعيات التسريب والاجتماع العاصف للشيخ انعكست على سلوكه حتى في المناسبات العامة، فقد ذرف الشيخ دموع التماسيح خلال حفل تأبين 4 من شهداء محافظة رام الله، إلا أن البعض اعتبر دموعه محاولة لاستطاف الشارع وقيادات فتح وعباس بسبب التسريب الصوتي.

الحفل الذي حضره الشيخ إلى جانب عدد من قيادات فتح المتصارعين وفي مقدمتهم توفيق الطيراوي، جاء في مشهد متكرر خلال الأيام الماضية، والتي شهدت تسريبات صوتية ووثائق رسمية تتعلق بالخلافات الداخلية في حركة فتح والصراع على خلافة محمود عباس.

الشيخ كان قد شتم عباس بأبشع الألفاظ خلال التسريب الصوتي، وكذلك تعرض بالانتقاد والشتم لعدد من قادة السلطة وحركة فتح وفي مقدمتهم ماجد فرج وتوفيق الطيراوي ومحمود العالول وجبريل الرجوب.

تسريب صوتي

وقال حسين الشيخ أنا بقلكم أبو مازن شريك بالفوضى، هو شريك فيها وله مصلحة في بقائها، ويؤسفني أن أقول هذا الكلام.. اليوم الوسيلة تختلف عن قصة ياسر عرفات بالكامل".. ووشى حديثه خلال التسجيل بأنه في دائرة التخطيط للخلاص من ياسر عرفات.

وتابع "مش كل شيء بده إياه بدنا نمشيله إياه؛ لإني أنا عارف المشروع المركب على دماغه وين.. اللي راكب ع دماغ أبو مازن واحد اثنين ثلاثة أربعة". وأكمل "يعني كمان هو (عباس) لما يكون ماخد موقف وبده يمشيه بيجي بتواقح معك، اليوم هذا الموضوع جوهر القصة".

وتحدث حسين الشيخ على أنه يريد إزاحة أربعة أو خمسة أشخاص من المشهد، واصفًا ما يحدث حاليًا في حركة فتح "معركة خلافة عباس".

معركة خلافة عباس

وحول خلافة عباس قال حسين الشيخ "معركة خلافة أبو مازن الأمن دخل بالموضوع، وشغال في هذه اللعبة وجزء منهم من مركزية فتح".

"اليوم الذي يلي مرحلة محمود عباس يأتي في إطار خطة مرتبة وأن الذي يُدبر هو القادم.. " يقول حسين الشيخ.

ونوه حسين الشيخ أن رئيس السلطة محمود عباس متجه لتعيين محمود العالول لخلافته في حركة فتح، وأن عباس أسدى مهمة لعزام الأحمد ومحمود العالول "لم يذكرها".

وحول ماجد فرج الذي رافق رئيس الوزراء رامي الحمد الله في  2018، قال حسين الشيخ الذي شن عليه هجومًا حادًا " شو دخل ماجد فرج الذي لم يلق اهتمامًا في غزة فتح حوار مع المصريين".

وغضب حسين الشيخ في التسجيل المسرب من اصطحاب عباس معه في الطائرة لإحدى الزيارات الخارجية".

وأطلق الشيخ سلسلة من الشتائم النابية بحق رئيس السلطة محمود عباس قائلًا "مخبوط على دماغه.. لقد فتح 100 معركة مع عديد الشخصيات مع جبريل الرجوب وعزام الأحمد وتوفيق الطيراوي ومحمود العالول" ملمحًا لنهاية حقبة محمود عباس.

مواضيع ذات صلة