09:38 am 24 أبريل 2019

الأخبار أهم الأخبار

الطيراوي: تسارع تخزين السلاح لمرحلة ما بعد عباس

الطيراوي: تسارع تخزين السلاح لمرحلة ما بعد عباس

رام الله/
كشف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح توفيق الطيراوي عن تورط عدد من قيادات السلطة وحركة فتح في الضفة الغربية المحتلة، في عمليات تهريب وتخزين السلاح، بهدف السيطرة على السلطة مستقبلاً.
وقال الطيراوي إن أجهزة أمن السلطة لا تمتلك الصلاحيات الكافية لمصادرة هذا السلاح، وأن قيادة السلطة لم تعط الضوء الأخضر لمصادرته حفاظاً على الصورة الأمنية في الضفة.
وذكر أن هذا الموضوع يؤرق الأجهزة الأمنية، خاصة وأن شحنات الأسلحة يتم تهريبها لصالح هذه الشخصيات بعلم جيش الاحتلال الصهيوني، الذي يرغب بتمكين بعض "رجاله" في الضفة.
وأشار أن جيش الاحتلال يعلم كميات الأسلحة المهربة وكل وأماكن تواجدها بدقة متناهية.
ويعلم الاحتلال وجهة هذا السلاح ويتحكم بأهدافه وزمن استخدامه وأن جنوده ومستوطنيه لن يكونوا هدفاً له.
وأوضح الطيراوي في تصريحات لموقع إخباري محلي أن أجهزة أمن السلطة لا تستطيع الدخول في مواجهة مع قوات الجيش الصهيوني، التي تعبث بأمن الضفة كل يوم، خدمة لأجندة بعض الأشخاص الموالين لها.
وكان الطيرواي قال في لقاء تلفزيوني قبل عدة أيام، إن التصدي لاقتحام الجيش الصهيوني ليس من مهام أمن السلطة !.
وتقوي أجهزة أمن الضفة من نفسها عبر إمدادها بالعناصر والسلاح، لملاحقة المقاومين والنشطاء ومنع أي عمل فدائي ينطلق من الضفة الغربية، ضمن التنسيق الأمني "المقدس" وفق تعريفهم، مع الجيش الصهيوني، إلى جانب استعداد هذه الأجهزة للتصارع في مرحلة ما بعد عباس.
وقالت مصادر فلسطينية مطلعة، أمس، إن صحة رئيس السلطة وفتح محمود عباس تدهورت مؤخراً ما استدعى نقله لمستشفى في ألمانيا.
وكان عباس قد تعرض لوعكة صحية قبل أشهر ونقل للمستشفى للعلاج وتحسن تدريجياً، بإشراف طبي صهيوني، وفق ما كشفت مصادر لاحقاً.
وجدد جهاز الأمن الصهيوني "الشاباك" مؤخراً تأكيد جهوده لتقوية عباس والتمسك به، وفق ما قال الكاتب الصهيوني نداف هعتسني في مقالة بصحيفة معاريف.
ومع مرور الأيام وتدهور الوضع الصحي لأبو مازن تزداد شراسة المعركة بين أقطاب فتح على تقسيم تركة الرجل المريض.

مواضيع ذات صلة