15:47 pm 23 يناير 2023

الأخبار فساد

الجوز الفاسد يصل أسواق نابلس بعد تهريبه من الداخل المحتل

الجوز الفاسد يصل أسواق نابلس بعد تهريبه من الداخل المحتل

الضفة الغربية – الشاهد| قام أحد تجار محافظة نابلس بتهريب كميات كبيرة من الجوز الفاسد في محاولة منه لترويجها داخل أسواق نابلس.

وأفادت مصادر محلية أن التاجر والذي هرب 2 طن من الجوز الفاسد، حاول تسويقه في أسواق نابلس، قبل أن يتم ضبط الشحنة من قبل وزارة الاقتصاد.

وقالت الوزارة في بيان لها أن التاجر حاول تسويق الشحنة من خلال تعبئتها وتوزيعها على الأسواق، حيث تم ضبط الكمية داخل المخازن وتم مصادرتها.

بكتيريا قاتلة

وكشف تحقيق صحفي عن كوارث صحية في بيع اللحوم بأسواق الضفة الغربية، إذ تباع اللحوم المجمدة على أنها طازجة دون علم المشتري.

ونقل التحقيق عن بعض المختصين أن عدد من الجزارين يقومون بإذابة اللحوم المجمدة وتركها وقتًا دون سرعة طهيها يُنتج بكتيريا خطيرة على صحة المستهلك، ويزداد ذلك خطورةً مع تجميدها وإذابتها مرات عديدة إلى حين نفاد الكمية المعروضة، بيْد أن وزارتي الزراعة والاقتصاد بحكومة اشتية في رام الله تتهربان من المسؤولية إزاء ذلك، وتُلقي كل واحدة منهما مسؤولية المتابعة على الأخرى.

 مصادر خاصة ذكرت لمعد التحقيق الذي نشرته صحيفة فلسطين المحلية أن "الجزارين المخادعين" يشترون خرافًا وعجولًا "مجمدة" من الشركات المحلية المستورِدة، ثم يتركونها بعضًا من الوقت حتى يذوب عنها الثلج، ومع اقتراب وقت عرضها في محلاتهم، يغسلون تلك اللحوم بماء ساخن لإيهام المشتري أنها "حديثة الذبح" بل ويلفّونها بقماش أبيض كما يفعلون باللحوم الطازجة تمامًا.

وأفاد مندوب مبيعات؛ فضل عدم الكشف عن هويته، بأن مشتريًا طلب منه ذات يوم إيصال "خروفين مجمدين" اشتراهما من الشركة المستوردة التي يعمل فيها إلى مكان محدد، وفي منتصف الطريق طلب منه المشتري تغيير اتجاه سيره إلى مكان آخر.

تكرار طلب المشتري من المندوب الأمر ذاته مرات عدة أثار الشكوك لدى الأخير، ما دفعه إلى البحث والتحري لمعرفة الحقيقة، حتى كشف أن المشتري يعمل جزارًا لبيع "اللحوم الطازجة" في أحد أسواق الضفة الغربية، وأنه يحتفظ بـ"الخراف المجمدة" في مكان بعيد عن أعين الناس، يتركها مدةً من الوقت حتى يذوب عنها الثلج، قبل أن ينقلها إلى محله ويبيعها على أنها طازجة للمستهلكين.

فطريات سامة

وسبق أن كشفت نتائج دراسة علمية حديثة أُجريت على البهارات في السوق الفلسطينية، وأظهرت تلوثها بفطريات سامة خطيرة تسبب السرطان، وسط غياب الرقابة وفساد حكومة اشتيه، في الوقت الذي يرى فيه خبراء أن لها أعراضًا وخيمة على الصحّة.

وأظهرت الدراسة وجود السموم الفطرية في سبعة أصناف من البهارات في أسواق البيرة ورام الله وهي "الفلفل الأحمر، والفلفل الأسود، وبهار الدجاج، والبهارات المشكلة، والهال المطحون، والزنجبيل المطحون، والسماق".

وبحسب الدراسة فإن الفحص قد تم وفُحصت (13 – 14) عينة من كل صنف، بما مجموعه 97 عينة لكل الأصناف في مختبرات جامعة بيرزيت.

وبينت النتائج تلوث جميع العينات بفطريات مختلفة (ضارة ونافعة) بمعدل يفوق 85 ألف وحدة تكوين مستعمرة فطرية/ غم، علمًا أن الحد الأدنى المسموح به عالميًا هو 10 آلاف وحدة لكل غرام.

مواضيع ذات صلة