13:04 pm 24 يناير 2023

أهم الأخبار الأخبار

بعد عام على الفضيحة.. نتيجة صفرية للتحقيق في معرض الرسوم المسيئة لعرفات

بعد عام على الفضيحة.. نتيجة صفرية للتحقيق في معرض الرسوم المسيئة لعرفات

رام الله – الشاهد| بعد مرور عام بالتمام والكمال على فضيحة معرض الرسوم المسيئة للرئيس الراحل ياسر عرفات، لا يبدو أن لجنة التحقيق التي تم تشكيلها قد خرجت بنتائج حقيقية، وربما لم تجتمع أبدا وكأن الهدف منها هو امتصاص الغضب الشعبي على السلطة والقائمين على المعرض.

 

وربما لم يكن أكثر المتشائمين ليتوقع أن تأتي الإساءة الى زعيم حركة فتح ومؤسسها ياسر عرفات على يد الحركة التي تزعمها لوقت طويل، فعبر رسوم ساخرة استقرت على جدران أحد المعارض التي أقيمت لرسوم الكاريكاتير برعاية من مؤسسة ياسر عرفات، ظهر زعيم الحركة في مشاهد غير لائقة بتاريخه ومكانته لدى فتح.

 

هذه الصور أثارت غضبا كبيرا بين صوف مؤيدي فتح، ولا سيما أن رئيس الحكومة محمد اشتية شارك في افتتاح المعرض المذكور، بل إنه قام بجولة استعراضية داخل المعرض، فيما بدا وكأنه اعجاب وموافقة على مضمونه.

 

وندد عناصر فتح بالمعرض وما احتواه من رسوم، حيث دعت شبيبة فتح الى اسقاط مجلس ادارة مؤسسة ياسر عرفات، ومحاسبة كل من كان له دور في هذا المعرض، مهددة بانها ستفضح كل من شارك في تشويه صورة ياسر عرفات وبالأسماء.

 

ورغم أن السلطة أعلنت في حينه عن تشكيل لجنة للتحقيق في فضيحة المعرض، إلا ان عمل تلك اللجنة بقي طي الكتمان ولم يخرج لعلن بشيء، بينما رأى عناصر فتح هذا الاعلان مخدرا يراد منه تنفيس الغضب الذي يشتعل في صدورهم جراء هذه الفضيحة.

 

وعلق ناصر القدوة القيادي المفصول من حركة فتح وابن شقيقة الرئيس الراحل ياسر عرفات، على الرسومات المسيئة التي تم عرضها في معرض للرسوم الكاريكاتورية في مدينة رام الله.

 

وقال القدوة إن مؤسسة ياسر عرفات ومتحفها قد تم اختطافهما وانتزاعهما بالقوة من المسؤولين عنهما، وذلك من خلال انتهاك قوانين ولوائح المؤسسة بشكل كامل".

 

وأضاف: "إن القائمين حالياً على المؤسسة غير شرعيين، بما فيهم مندوب المقاطعة، ولا يمكن أن يكونوا أمينيين عليها وهو ما بات واضحاً فيما سمي بمعرض الكاريكاتير الذي افتقد للرؤية والمعايير والتمثيل الأمين للزعيم الراحل.

 

وتابع: "إن ما حدث يتخطى في خطورته الإساءة للقائد الرمز ومكانته وإثارة غضب أبناء شعبنا في الوطن والشتات والمنافي، بل هو إمعان في الحط من قيمة ومكانة ودور هذه المؤسسة التي كانت أمينة وحريصة على إرث الياسر ورسالته.. تراث ياسر عرفات وسيرته للأسف ليسوا بأمان وهذا ليس بالصدفة وهو ما حذرنا منه في السابق".

بينما طالب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح توفيق الطيراوي بإقالة المسؤولين عن متحف ياسر عرفات ومؤسسته، كإجراء أولي ومقدمة لمحاكمتهم على "الفعلة الشنعاء" بحق ياسر عرفات والمتمثلة في الرسومات المسيئة له.

 

واعتبر الطيراوي "إقامة هذا المعرض المعيب جريمة تستوجب كواجب وطني محاسبة القائمين عليه، وطردهم من المؤسسة والمتحف فوراً، وتقديمهم للعدالة بتهمة الإساءة لصورة ورمزية وتاريخ أبو عمار ولفلسطين وشعبها الأبي المناضل".

 

 

مواضيع ذات صلة