07:22 am 1 مايو 2019

الأخبار تقارير خاصة فساد أهم الأخبار

(فيديو) سلاح فتح.. لكل ما ليس ضد الاحتلال

(فيديو) سلاح فتح.. لكل ما ليس ضد الاحتلال
الخليل/

ينتشر سلاح حركة فتح في الضفة الغربية بوفرة، ويظهر في كل المناسبات عدا ما هي ضد الاحتلال الصهيوني، الأمر الذي يثير الحسرة والغضب في نفوس الشارع الفلسطيني الذي يعاني الأمرين من جنود الاحتلال ومستوطنيه.

وبين الفترة والأخرى تنتشر في مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات لاستخدام الأسلحة في الضفة الغربية من مسلحي فتح وعناصر الأجهزة الأمنية في الحفلات والمناسبات العامة أو المشاكل العائلية.

وخلال اليومين الماضيين، انتشر فيديو من عدة دقائق يظهر مجموعة من المسلحين الملثمين يطلقون النار بكثافة خلال سهرة شباب بالضفة الغربية.

ويظهر في الفيديو الشبان ملثمين ويلبس أحدهم الزي العسكري، ويتمايلون ويتراقصون على صوت المغني على المسرح وهم من حوله، ويطلقون بين الفينة والأخرى زخات من الرصاص في الهواء، مستعرضين قوة تختفي لو اقتحم جندي صهيوني الضفة، أو أجبرهم مستوطن على الوقوف كما حدث في عشرات المرات السابقة.

وفي إشارة لقوة العربدة يقول المغني ومن حوله يطلق المسلحون وابل الرصاص "اسمع مني هالمعلومة.. واحنا الي سلحنا الحكومة".

[embed]https://www.facebook.com/100009838536149/videos/902592596745350/[/embed]

وتفاعل العديد من النشطاء عبر مواقع التواصل، حيث كتب أحدهم " للأسف الأيام هذه السلاح صار بيد الهامل والعميل في الضفة، فيما كتب أخر "لو أنهم يشكلون خطراً على جيش الاحتلال لاعتقلهم".

المفارقة في هذا الفيديو أن المسلحين يطلقون النار في الحفل بعد أيام قليلة من قرار رئيس حكومة فتح محمد اشتية أن حكومته ستعتقل كل من يطلق النار في المهرجانات والاحتفالات !.

فيبدو أن اشتية أصغر من أي يحكم على سلاح أمن السلطة وفتح في الضفة، الذي لا يخرج أصلاً إلا للاستعراض أو إطلاق النار في المسيرات والجنازات والأفراح، أو اعتقال المقاومين والشرفاء.

وبعد سنوات المقاومة والنضال الفلسطيني، يقاوم الشرفاء في الضفة الغربية بالحجر والمولتوف والسكين، فيما يلاحق جيش الاحتلال الصهيوني وأمن السلطة أي محاولة لتصنيع سلاح محلي أو محاولة الحصول على قطعة سلاح واحدة لمقاومة الجنود والمستوطنين.

وشهدت الضفة الغربية مؤخراً العديد من عمليات الطعن، حيث لا يستطيع الشبان الحصول على السلاح، في حين أن الأجهزة الأمنية تسابق الزمن للتسلح استعدادا لمرحلة سيطرة أحد هذه الأجهزة على الضفة بالتعاون وموافقة الاحتلال.

وأمس، زعم جيش الاحتلال مصادرة مخرطة للحدادة بذريعة أنها تستخدم لصناعة أسلحة في قرية عورتا جنوب نابلس، ومصادرة قطعة سلاح من طراز M-16 خلال عمليات اقتحام لقرى ومحافظات الضفة.

كلمات مفتاحية: #الضفة الغربية


مواضيع ذات صلة