05:40 am 24 مايو 2019

الأخبار تقارير خاصة انتهاكات السلطة أهم الأخبار

أم المعتقلة آلاء بشير: الوقائي يهددني بالاعتقال ويضغط على ابنتي

أم المعتقلة آلاء بشير: الوقائي يهددني بالاعتقال ويضغط على ابنتي
ذهب الأمن الوقائي في غيه إلى أبعد مدى برفض الافراج عن معلمة القرآن للأطفال "آلاء بشير"، والتي اعتقلها من داخل مسجد عثمان بن عفان في قرية جينصافوط قضاء قلقيلية شمالي الضفة الغربية مع أول أيام شهر رمضان المبارك.

 

وبعد أسبوعين من الاعتقال، ورغم مناشدات الأم الحزينة والقوى والفعاليات المختلفة، ومؤسسات حقوق الإنسان، تصر السلطة على البرهنة أن لا حدود لحقارتها فالإضافة للضغط على الفتاة (23 عاما) للاعتراف بما لم تقم به، يهدد الأمن الوقائي أمها بالاعتقال إذا لم تسحب فريق الدفاع عن ابنتها !.

https://www.facebook.com/100009838536149/videos/919110405093569/

من جانبه، قال مدير الهيئة المستقلة لحقوق الانسان بالجنوب الناشط الحقوقي فريد الاطرش إن على السلطة ان تفرج فورا عن المحتجزة آلاء البشير المعتقلة على خلفية سياسية كما تدعي عائلتها، وإذا كان اعتقالها على خلفية جنائية على السلطة ان تقوم بتبيان التهم الموجهة لها وحقيقتها بشكل واضح لان قضيتها أصبحت قضية رأي عام .وعلى كل الأحوال يجب أن تتمتع المواطنة آلاء البشير في حقها بجميع ضمانات المحاكمة العادلة .

 

وكان الأمن الوقائي اضطر لاصدار بيان بعد تعرضه لانتقادات شديد بسبب اعتقال معلمة القرآن من المسجد، زاعما أن اعتقال آلاء جاء بسبب تواصلها مع بعض ”الأجندة الخارجية” والتي قامت بزعزعة ”استقرار بعض الدول العربية”.

 

وردت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا على بيان الأمن الوقائي باعتبار التهم ملفقة وغير منطقية. وأشارت إلى حرمان الوقائي الفتاة المعتقلة من زيارة أسرتها ومحاميها، وإخضاعها للتحقيقات دون حضور محامي.
وحسب بيان المنظمة فإن الوقائي اعتقل الفتاة دون موافاتها أو موافاة أسرتها بأسباب الاعتقال، واقتادها إلى مقر الوقائي وحقق معها دون حضور محامي لثلاثة أيام قبل عرضها على النيابة.

وبعد مرور ثلاثة أيام على اعتقالها عُرضت آلاء على النيابة العامة وقام وكيل النيابة بتضليل محامي الدفاع ليمنعهم من حضور التحقيق حيث تم إعطاء المحامون معلومات مغلوطة حول موعد التحقيق بينما كان التحقيق معها جار بالفعل في مقر احتجازها.

وفي انتهاك سافر لحقوق آلاء فوجئ فريق الدفاع في اليوم الخامس لاعتقالها، برفضها شخصياً أي تمثيل قانوني وطلبها رسمياً من وكيل النيابة حضور التحقيقات دون أي محامي، وهو ما يؤكد تعرضها للضغط الشديد لتخليها عن محاميها، وفق بيان المنظمة.

وحملت المنظمة رئيس حكومة فتح محمد شتيه مسؤولية سلامة آلاء بشير، وطالبته بإطلاق سراحها فورا وفتح تحقيقات عاجلة في كافة الانتهاكات التي تعرضت لها، وإحالة المسؤولين عنها للمساءلة القانونية.

 

وفي سياق متصل، أفرجت سلطات الاحتلال الصهيوني عن الأسيرتين سونيا الحموري وسائدة بدر من مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية بعد اعتقال دام 10 أشهر .

مواضيع ذات صلة