07:41 am 25 مايو 2019

الأخبار تقارير خاصة أهم الأخبار

الضفة.. قتيل رابع في رمضان والاعتداء على محام بالضرب المبرح

الضفة.. قتيل رابع في رمضان والاعتداء على محام بالضرب المبرح
قتل الشاب طارق سميح فشافشة (35 عامًا) طعنا بالسكين في شجارٍ عائليٍ في بلدة جبع جنوب جنين، قبيل أذان المغرب يوم الجمعة. والشاب فشافشة هو الضحية الرابعة للمشاكل والمشاجرات خلال ثلاثة أسابيع في الضفة الغربية.

 

وذكرت مصادر محلية أن الشرطة اعتقلت ستة أشخاص مشتبه بهم، حيث تسبب نزاع على طريق وحدود أرض في اشتباك بالأسلحة البيضاء.

[caption id="attachment_6738" align="alignnone" width="552"] طارق سميح فشافشة (35 عامًا)[/caption]

وأبدى المواطنون غضبهم من التساهل الرسمي مع الجناة في مثل هكذا حوادث، حيث إن غياب الرادع وتطبيق القانون أدى لانتشار غير مسبوق للجرائم الجنائية، وازدياد جرائم القتل.

 

وقبل أيام لم تنجح قوات السلطة في السيطرة على خلاف عائلي في جنوب الخليل، حتى تدخلت العشائر، واتفقت على التهدئة.

 

وفي سياق متصل، تعرض المحامي يوسف محسن لعملية خطف واعتداء بالضرب المبرح من قبل مجهولين، ليلة أمس.

 

وقام مسلحون بخطف المحامي من العيزرية بالقدس واعتدوا عليه وألقوه في الخليل جنوبي الضفة، قبل أن ينقل إلى المشفى لتلقي العلاج.

 

وأثارت الحادثة استياء واسعا لدى المواطنين، وقال المحامي مهند كراجة إن مجموعة خارجة عن القانون اختطفت واعتدت على المحامي بضربات كادت أن تودي بحياته، قبل أن تلقيه بالشارع العام، وكل ذلك بسبب عمله كمحامي.

 

وأضاف متسائلا "إلى أين وصلنا، الدكتور غير أمن والمحامي كذلك والصحفي و ووو.. كيف نقاتل العالم على أن يكون لنا دولة ومئات الخارجي عن القانون، يعيثون في الأرض دون حسيب ورقيب.المطلوب تحركي فوري او البلد إلى ضياع".



من جهتها، نفت المديرية العامة للشرطة أي تلكؤ أو تهاون في تعاملها مع الجرائم، وقالت إن هذه القضية وغيرها بكل اهتمام وجدية ، وخاصة ان المتهمين مطلوبين للشرطة ، فإن المعلومات الاولية تفيد بان سبب اختطافه هو خلافات مالية مع المحامي وقد صدر بحقه امر حبس بمبلغ 60 الف شيكل .

 

وناشدت الشرطة كافة المواطنين بحل خلافاتهم بالطرق القانونية وعدم استيفاء الحق بالذات لان القانون يحاسب على كل جريمة .

 

لكن مناشدات شكلية من هذا القبيل لا تلق أي صدى في الشارع، الذي يعلم أن عناصر الشرطة وأجهزة الأمن هم جزء أساسي من ثقافة العربدة والبلطجة، والاختطاف، الامر الذي يشجع على "أخذ ما يرونه حق بالقوة وليس القانون".