06:26 am 3 مايو 2018

تقارير خاصة

أجهزة عباس ودورها الوظيفي في خدمة الاحتلال..

أجهزة عباس ودورها الوظيفي في خدمة الاحتلال..
"رغم الخدمة العظيمة التي قدمتها لأمن إسرائيل؛ إسرائيل تبحث عن بدائل عن اعتمادها على الأجهزة الأمنية الفلسطينية".

هذا ما يقوله الصحفي في دولة الاحتلال (يوسي ميلمان) الذي كتب في صحيفة معاريف حول هذا الموضوع اليوم الخميس 3/5/2018، وهذا نص مقالته:

"قامت قوات الأمن الفلسطينية حتى الآن بإحباط ما يقرب من 40٪ من جميع الهجمات المخطط لها ضد أهداف إسرائيلية، معظمها على أساس معلومات مسبقة من المؤسسة الأمنية الإسرائيلية. في حالات غير قليلة، بعد تلقي معلومات من "إسرائيل"، تقوم قوات الأمن الفلسطينية باحتجاز المشتبه بهم أو التحدث إلى العائلة. كما تساهم الآليات الفلسطينية في كبح المظاهرات والحفاظ على النظام العام.

لكن هناك أيضًا جانب ثانٍ من العملة. هذا التعاون يفيد ايضاً السلطة الفلسطينية، التي تساعدها معلومات مصدرها إسرائيل في نضالها ضد حماس. لو لم تكن هذه المساعدة من إسرائيل، لكانت حماس قادرة على تأسيس وضعها السياسي وحتى تعميقه في الضفة الغربية، مما يقوض سلطة السلطة. كما تشجع المؤسسة الأمنية الإسرائيلية الحكومات في الغرب، بما في ذلك الولايات المتحدة، على تدريب أجهزة الأمن الفلسطينية وتوفير أجهزة الاستخبارات، حتى تكون أفضل وأكثر فعالية.

ولكن كما حدث في قصة الراعي والذئب، إذا ما قطعت الأجهزة الأمنية علاقاتها مع إسرائيل وأوقفت التنسيق الأمني، لا سيما في ظل الجمود في المفاوضات الدبلوماسية واليأس وخيبة الأمل في القيادة الفلسطينية من الإدارة الأمريكية ونقل السفارة في غضون أسبوعين إلى القدس. فان قوات الأمن، وعلى رأسها جهاز الأمن العام "الشاباك" والجيش الإسرائيلي، سيطورون أدوات بديلة عن اعتمادهم الجزئي على الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية.