04:54 am 29 أغسطس 2019

الأخبار انتهاكات السلطة أهم الأخبار

حملة اعتقالات سياسية في نابلس ومعتقلون يضربون عن الطعام

حملة اعتقالات سياسية في نابلس ومعتقلون يضربون عن الطعام
شنت أجهزة أمن السلطة الفلسطينية حملة اعتقالات سياسية في نابلس شمالي الضفة الغربية، فيما يواصل اثنين من الطلبة المعتقلين في سجون السلطة الاضراب عن الطعام للمطالبة بالإفراج عنهم، وتضرب امهاتهم للتضامن معهم.

ففي نابلس، اقتحم الوقائي عددا من منازل المواطنين والأسرى المحررين من سجون الاحتلال، وقام بعمليات تفتيش وتخريب، قبل أن يختطف عدد منهم، بينهم الأسير المحرر من سجون الاحتلال والمختطف السياسي السابق معتصم حنيني.

كما اختطف الوقائي الأسرى المحررين من سجون الاحتلال والمختطفين السياسيين السابقين عبادة الجمل ومعاذ جعفر أبو عيشة، وشاب ثالث لم تعرف هويته.

وتعرضت قوة من الوقائي للرشق بالحجارة من المواطنين في شارع القدس، تعبيرا عن الغضب من أفعال الوقائي.

وفي عصيرة الشمالية نابلس، اقتحم الامن الوقائي بشكل همجي وعدواني منزل الاسير المحرر من سجون الاحتلال والمختطف السياسي السابق الطالب في جامعة النجاح عبادة نزار الجمل، وقام باعتقاله.

وفي الخليل جنوبي الضفة، واصل الأمن الوقائي هجمتها على قرية صوريف لليوم الثاني على التوالي، وقام باستدعاء الشاب مؤمن الهور للمقابلة صباح اليوم الخميس.

وكان الأمن الوقائي قد اختطف قبل أكثر من أسبوعين الأسير المحرر الذي قضى 12 عاما في سجون الاحتلال محمود موسى حميدات، من صوريف.

وكان الأمن الوقائي قد شن حملة دهم وتفتيش وترويع للمواطنين في صوريف الليلة قبل الماضية، اطلق خلالها الرصاص الحي وقنابل الصوت وقنابل الغاز، وشن حملة تخريب متعمدة لمنازل المواطنين، واعتقل عدد منهم، جلهم من الأسرى المحررون من سجون الاحتلال.
وفي سياق متصل، نقل الامن الوقائي المختطف السياسي عقاب نزال من جنين إلى مسلخ أريحا، وهو معتقل سياسي سابق لعدة مرات.

وفي هذه الأثناء، يواصل المعتقلون باسل فليان ومؤمن نزال الاضراب في سجون السلطة، احتجاجا على اعتقالهم السياسي غير القانوني، فيما تضرب أمهاتهم في الخارج تضامنا معه.

وللاحتجاج على الاعتقالات السياسي المتصاعدة، تقام عند الساعة الخامسة من مساء اليوم الخميس وقفة احتجاجية عند دوار المناورة وسط رام الله.

مواضيع ذات صلة