05:51 am 30 أغسطس 2019

الأخبار تقارير خاصة أهم الأخبار

وقفة احتجاجية برام الله ضد اعتقال الناشط الطلابي فليان

وقفة احتجاجية برام الله ضد اعتقال الناشط الطلابي فليان
رام الله/
طالبت وقفة احتجاجية عند دوار المنارة وسط رام الله بالضفة الغربية المحتلة بالافراج الفوري عن المعتقلين السياسيين، وتجريم الاعتقال السياسي.

ودعا المحتجون السلطة الفلسطينية وحكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية لاحترام النشاط الطلابي والنقابي، ووقف ملاحقة واعتقال النشطاء.

ونظمت الوقفة عائلة الناشط الطلابي المعتقل السياسي لدى جهاز الامن الوقائي باسل فليان، وهو اسير محرر من سجون الاحتلال ومعتقل سياسي سابق لدى أجهزة أمن السلطة، الامر الذي منعه من انهاء دراسته، ويمنع الان من المشاركة في التخرج.

وأعلن المعتقل فليان الاضراب عن الطعام احتجاجا على اعتقاله، فيما أعلنت والدته الاضراب عن الطعام والدواء حتى الافراج عنه.


وخلال الوقفة الاحتجاجية، تساءلت والدة باسل: "وين الشبيبة ومجلس الطلبة ... لانو باسل مش محسوب عليهم بدخلوش ... شكرا للكتلة الاسلامية ولكل الناس اللي وقفوا معنا".

وكان باسل في طريقه لمتابعة علاجه لدى الطبيب عندما هاجمته قوة مسلحة من الوقائي واعتدت عليه واختطفته في بيرزيت.

وفي وقفة تضامنية سابقة في بيرزيت، طالبت العائلة بتدخل المؤسسات الحقوقية للإفراج الفوري عن ابنها، حتى يتمكن من التخرج من الجامعة.



وحملت العائلة جهاز الأمن الوقائي المسؤولية الكاملة عن حياة ابنها، خاصة بعد انقطاع الاتصال تماما معه.

وقال الناشط الحقوقي مهند كراجة إن هذه الوقفة هي للتضامن مع المعتقل السياسي باسل فليان ومع كل الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال وخاصة المضربين عن الطعام، ونعتبر ان اعتقال باسل على نشاط سياسي، كما يوجد آلاف المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال على خلفية نشاطهم السياسي.



ودان كراجة باسم محامون من أجل العدالة اعتقال الناشط فليان وغيرها من الاعتقالات السياسية في سجون السلطة الفلسطينية، وأكد ان الاعتقال السياسي ممنوع وفق القوانين الدولية والمحلية.

وطالب السلطة الفلسطينية بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين وتوفير الحماية لكافة النشطاء السياسيين والحقوقيين.