07:31 am 24 سبتمبر 2019

الأخبار فساد أهم الأخبار

أسعار لحم العجول تبدأ بالارتفاع في الضفة الغربية

أسعار لحم العجول تبدأ بالارتفاع في الضفة الغربية
استنكر تجار ومربو العجول في جنين شمالي الضفة الغربية قرار حكومة محمد اشتية وقف استيراد العجول من "إسرائيل" لأنه قرار متسرع وغير مدروس ويضر بالمواطن والتاجر، وقد بدأ بالفعل ارتفاع أسعار اللحوم.

وأكد هؤلاء خلال لقائهم برئيس غرفة التجارة والصناعة في محافظة جنين عمار أبو بكر، أن قرار حكومة اشتية متسرع وله أثار وأبعاد سلبية على المستهلكين قبل أن يكون له أثار سلبية على المزارعين أنفسهم.

ولفت التجار إلى أن أسعار اللحوم بدأت بالارتفاع تدريجيًا، حيث جاء القرار في الوقت الذي يعاني فيه السوق الفلسطيني من قلة العجول والتي لا تكفي السوق الفلسطيني.

يشار إلى أن محافظة جنين تستورد 80% من احتياجات الضفة الغربية من العجول من الاحتلال وتوزعها على باقي المحافظات.

وجاء قرار وقف استيراد العجول والماشية في جلسة الحكومة بتاريخ 9 سبتمبر الجاري ضمن عدة خطوات قالت الحكومة إنها ردا على اقتطاع الاحتلال جزءا من أموال المقاصة "الضريبة"، تضمنت رفض استلام كامل أموال المقاصة ما انعكس سلبا على الموظفين الحكوميين والمرضى والخدمات العامة.

وقررت الحكومة وقفت التحويلات العلاجية إلى مشافي الداخل المحتل ما تسبب بمعاناة كبيرة وارهاق للمواطنين لعدم توفر البديل في الضفة الغربية، وغزة التي تعاني أصلا من حصار مشدد.

http://shahed.info/?p=8295

وأشار الناشط في حراك الضمان الاجتماعي عامر حمدان إلى وجود تخوف من كون هدف قرار منع الاستيراد بشكل غير واضح، "منع الاستيراد على الجميع عدا التاجر فلان أو علان، أو غض الطرف عن اخرين يقومون بتهريب العجول من “إسرائيل”.

وتساءل قائلا “هل يعقل أن يكون رئيس الوزراء أصدر القرار بدون خطة بديلة او خطة طوارئ، مع العلم أن الشعب بالوضع الطبيعي لا يستطيع أكل اللحمة”.

وواصلا قائلا: “ماذا لو رفض الاحتلال ادخال عجول نستوردها من دول أخرى ؟.. اذا القرار غير مكتمل ومخيف، وانا كمواطن أطالب بوقف القرار حتى تجد السلطة بديل واضح لذلك، حتى لا نضطر “.

وقال الناشط المجتمعي: “وقف استيراد العجول امر غريب،، منذ 70 عاما ونحن تحت الاحتلال، ومنذ أيام اسلوا والسلطة منبطحة لإسرائيل اقتصاديا وسياسيا وأمنيا وغيرها”.

يشار إلى تكلفة انتاج العجل محليا في الضفة الغربية تعتبر أكثر من تكلفة استيراده، إضافة إلى أن الإنتاج المحلي غير مهيئ لتغطية كامل احتياج السوق المحلي.

ووفقًا لاتفاقية باريس الاقتصادية بين السلطة والاحتلال، فإنه يسمح للفلسطينيين باستيراد 1660 عجلا بوزن إجمالي يبلغ حوالي نصف مليون كيلوغرام، و25 ألف خروف بوزن إجمالي مليون كيلوغرام سنويا، أما اللحوم المجمدة فيسمح الاحتلال باستيراد استيراد 12 ألف طن من لحوم الأبقار، واستيراد 1300 طن من لحم الخراف المجمدة والماعز.

 

كلمات مفتاحية: #الضفة الغربية #حكومة اشتية

رابط مختصر