16:00 pm 21 مايو 2018

الأخبار

عندما يفضح الطالب محمد الخطيب ديمقراطية فتح المزعومة!

عندما يفضح الطالب محمد الخطيب ديمقراطية فتح المزعومة!
ما إن انتهت انتخابات جامعة بيرزيت، وظهرت  النتائج فوز الكتلة الإسلامية فيها، حتى خرج قادة فتح يقولون بأن هذا فخر الديمقراطية الفتحاوية في الضفة، والمفقودة في غزة!

وبعد أقل من أسبوعين على انتهاء الانتخابات، ها هي أجهزة السلطة الأمنية (المكلفة بحماية الديمقراطية) تعمد إلى اختطاف 3 من الذي عملوا في الدعاية الانتخابية، وشاركوا في مسرحية الكتلة الإسلامية، وشنت حملة استدعاءات واسعة تهدف إلى ارعاب الطلاب والحد من مشاركتهم في النشاطات النقابية في الجامعة.

أخر ضحايا ديمقراطية فتح هو الطالب محمد الخطيب، الذي أعلن عبر صفحته على الفيسبوك عن اعتصامه المفتوح داخل أسوار الجامعة بعد تلقيه تهديدات باختطافه على يد جهاز المخابرات العامة بعد أن اختطف عددا من رفاقه.

الطالب الخطيب قال في فيديو مصور ان معتصم داخل الجامعة حتى يتلقى ضمانات حقيقية بعدم اختطافة، مطالباً إدارة الجامعة ولجنة الحريات والقوى الوطنية للتدخل العاجل.

وفي ظل ما يتعرض له أبناء الكتلة من ملاحقات؛ هل تجرأ الشبيبة الفتحاوية وحركة فتح لرفع صوتها في وجه الأجهزة الأمنية وتقول كفى!؟ هل تجرؤ على أن تتبنى نهج الديمقراطية كاملا في كل الجامعات الفلسطينية!؟ أم هي تريد من بيرزيت أن تتحول لنموذج كباقي الجامعات التي أصبحت مرتعا ووكرا للأجهزة الأمنية وشبيبة الفتح الذين يرفعون السلاح على زملائهم في وضح النهار؟

 

 
رابط مختصر