05:48 am 29 سبتمبر 2019

الأخبار تنسيق أمني أهم الأخبار

الاحتلال يشن حملة اعتقالات لكوادر الجبهة الشعبية

الاحتلال يشن حملة اعتقالات لكوادر الجبهة الشعبية
شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات واسعة ضد قيادات وكوادر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية، عقب كشفه عن اعتقال خلية للجبهة تقف خلف عملية عبوة عين عبوين التي أدت لمقتل مستوطنة واصابة والدها بجراح مؤخرا.

وعرف من بين 27 مواطنا شملتهم الحملة الليلة وفجر اليوم، اعتقال قيادات نابلس في الجبهة كمال إبراهيم أبو ظريفة (من الجبل الشمالي)، والقيادي ماهر حرب، والقيادي حسام الرزة، والرفيق محمد طبنجة.

واعتقل جيش الاحتلال في قرية عورتا قضاء نابلس شمالي الضفة الغربية الأسيرين المحررين محمد سعد عواد ونبيه عبد العزيز عواد، واعتقل الرفيق أيمن عارف الحاج محمد من بيت فوريك قضاء نابلس.

[caption id="attachment_8461" align="aligncenter" width="480"] بعض كوادر الجبهة الذين تم اعتقالهم الليلة[/caption]

كما شملت حملة الاعتقالات الأسير المحرر عدي رياض زواهرة من بيت لحم، ومحمود المرداوي من عرابة قضاء جنين، وخالد باسل البزور من رابا قضاء جنين، حيث فتشوا منزله وعبثوا بمحتوياته.

وفي طولكرم، اعتقلت قوات الاحتلال الاستاذ علاء زهير الجيوسي، وصادروا سيارته الخاصة. وذكرت مصادر محلية أن عشرات الجنود داهموا ضاحية اكتابا وداهموا منزل الجيوسي واعتقلوه بعد تفتيش منزله.

وكان جهاز الشاباك الإسرائيلي أعلن أمس اعتقال الخلية المسؤولة عن عملية تفجير عبوة ناسفة في عين عبوين قضاء رام الله في 23-8-2019، ما أدى لمقتل مستوطنة وجرح واولدها.

وقال الشاباك إن الخلية تتكون من 4 من عناصر الشعبية برام الله، اعترفوا بتنفيذ العملية والتخطيط لعمليات أخرى، كما تم ضبط عبوة ثانية بحوزة مسؤول الخلية الأسير المحرر سامر مينا سليم عربيد (44 عامًا) من رام الله، وهو من كبار قادة الجبهة الشعبية، ومعتقل سابق، وهو الذي أعد العبوة وفجرها في اللحظة التي لاحظ وصول المستوطنين إلى المكان

وضمت الخلية: قسام عبد الكريم شبلي (25 عامًا) من سكان قرية كوبر برام الله، والذي أعد متفجرات العبوة، وساعد في تركيبها واشترك في تفجيرها. ويزن حسين مغماس (25 عامًا) ونظام يوسف محمد (21 عامًا) وهو ناشط في الجبهة الشعبية بجامعة بير زيت.

وأدى التعذيب الشديد في التحقيق مع مسؤول الخلية عربيد إلى اصابته بجراح خطيرة نقل علي إثرها للمشفى.

وكان الاحتلال قد ذكر بعيد تنفيذ عملية بيت عبوين أن أجهزة أمن السلطة تنشط في البحث عن منفذي العملية وجمع المعلومات.