11:27 am 5 أكتوبر 2019

الأخبار فساد انتهاكات السلطة أهم الأخبار

شكوى مرافق الشهيد أبو إياد.. السلطة تتعمد اذلال مناضلي فتح القدامى

شكوى مرافق الشهيد أبو إياد.. السلطة تتعمد اذلال مناضلي فتح القدامى
اشتكى مرافق الشهيد صلاح خلف "أبو اياد" عضو اللجنة المركزية لحركة فتح من الإهمال الطبي المتعمد والاذلال الذي يتعرض له من وزارة الصحة والسلطة الفلسطينية.

شكوى وحيد خلف ليست جديدة، ومثله من مناضلي حركة فتح القدامى من تعرض للجلطة القلبية من شعوره بالقهر والظلم بسبب قطع راتبه، وغيرها من إجراءات السلطة العقابية ضد المناضلين القدامى.

وفي نص الشكوى، كتب خلف أنه يعيش في غزة منذ عام 1994، أي مع عودة الرئيس ياسر عرفات لتأسيس السلطة الفلسطينية بعد اتفاق غزة أريحا.

وأضاف خلف قائلا: "منذ عامين وانا اعاني اجريت لي عمليه بروستات في مستشفى القدس في غزه وفشلت وقالوا لى سنعيد العملية، اعادوها ولكن حصل انسداد في مجرى البول وبعدها حولوني على المقاصد في شهر واحد ٢٠١٩ وحصل لي تبول لا ارادي وقال لي الطبيب الذي اجرى لي العملية واسمه محمد قاسم (تم انهاء خدماته في المقاصد ) لك مراجعه بعد شهر ورجعت للمقاصد بعد شهرين بسبب العوائق وحينما رجعت للمقاصد اخبرت الطبيب بانني مازلت اتبول لا ارادي فقال لي سأعمل لك جهاز مؤقت لحين تعمل تغطيه ماليه لجهاز موجود في اسرائيل وثمنه ستة آلاف دولار فوافقت".

وتابع في شرحه لمعاناته قائلا "قابلت مدير الجراحه في المقاصد وهوا ابن الشهيد خالد الحسن وقلتلهم انا اعيش في غزه وهنالك صعوبه في الوصول اليكم لذلك ارجوكم خلصوني وعندما قرروا لي عمليه يبدو انهم شعرو بسؤليه للمسأله انو هذا جاء لانسداد فكيف حصل ذالك فلغو العمليه وقال لي الطبيب انتا مشكلتك حبة دواء وعمل لي خروج وروحت علي غزه في شهر ٣ وحتا الان حالتي سأت اصبحت اتحفض وتبين انهم ضربوا لي العصب".

[caption id="attachment_8559" align="alignnone" width="719"] وحيد خلف في بداية عودته لغزة[/caption]

وأضاف "انا الان لا اعرف ماذا افعل في غزه قال لي الطبيب انا لا اعرف حالتك لكي اعمل لك تقرير لازم تبدأ معي من جديد وهذا يأخذ وقت ومصاريف كثيرة وكما تعلم وضع الموظف او الوضع العام في غزه بناشد الوزيره (مي كيلة) او اي مسؤل ينسقولي للسفر إلى الضفة كي اتعالج او يوضع حد لهذه المشكله ويجيبو لي حقي من من فعل بي هكذا".

وختم مرافق الشهيد أبو إياد شكواه قائلا: "لذلك بناشد كل ضمير حي لمساعدتي انا الان اصبت لا اسطتيع الخروج حتا من غرفتي بسبب حالة التبول وللاسف اتحفظ بحفاظات اطفال ولا استطيع شراء الحفاضات الكبيره ".

يشار إلى أن الشهيد صلاح خلف أبو اياد، أحد مؤسسي حركة فتح وقائد الجهاز الأمني الخاص لمنظمة التحرير لفترة طويلة، واغتالته قوات الاحتلال الإسرائيلي في منزله بتونس في 14 يناير 1991.

مواضيع ذات صلة