06:50 am 17 أكتوبر 2019

الأخبار انتهاكات السلطة أهم الأخبار

حملة إعلامية لمناهضة التعذيب

حملة إعلامية لمناهضة التعذيب
أعلنت شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية، ومركز الدفاع عن الحريات والحقوق المدنية "حريات" إطلاق حملة اعلامية واسعة بهدف حماية النسيج الاجتماعي للمجتمع الفلسطيني عن طريق المساهمة برفع الوعي المجتمعي تجاه قضايا التعذيب، واساءة المعاملة، باعتباره خروجا عن قيم وعادات واعراف المجتمع، وتطبيقا للقانون الاساسي الفلسطيني، والضغط لموائمة القوانين المحلية مع الاتفاقيات التي انضمت اليها دولة فلسطين بما فيها اتفاقية مناهضة التعذيب

وقالت الشبكة إن الحملة ستشمل سلسلة مواد إعلامية تسعى للتأثير على الرأي العام المحلي تجاه التعذيب والاثار الناجمة عنه سواء على من تعرض له او المحيط، والسبل القانونية للدفاع عن الضحايا، وانصافهم وجبر الضرر الذي وقع بسبب التعرض للتعذيب بكل اشكاله.

وتتنوع أساليب الحملة لتضم ومضات اذاعية، وبرامج ولقاءات حوارية مع ذوي العلاقة وصناع القرار ومؤسسات حقوقية، كذلك بوستر يحاكي مشهدا للتدليل على فعل التعذيب، وحلقات اذاعية يمكن من خلالها تلقي اتصالات من الجمهور للرد على الاسئلة والاستفسارات على الهواء مباشرة، فيما تشمل ايضا إطلاق حملة واسعة عبر منصات التواصل الاجتماعي متعدد الوسائط من خلال يافطات، وشعارات لها علاقة بتحريم فعل التعذيب في المجتمع الفلسطيني.

وقال المنظمون إن الحملة تأتي للضغط على الجهات المختصة لإنشاء الالية الوطنية للوقاية من التعذيب بناء على تعهدات دولة فلسطين، وهي حصيلة العديد من اللقاءات التي عقدت مؤخرا مع الجهات الرسمية والمؤسسات الحقوقية ومن شانها تدعيم التماسك الداخلي في مواجهة التحديات الماثلة جراء سياسات الاحتلال ودعم الجهد القانوني في لدى كافة الهيئات والمؤسسات الدولية.

يشار إلى أن أكبر منتهك لحقوق المواطنين واستخدام التعذيب هي الأجهزة الأمنية الفلسطينية المناط بها قانونا منع التعذيب !!.

وتدرج مؤشرات حقوق الإنسان السلطة الفلسطينية في ذيل التصنيف الدولي، بسبب انتهاكاتها الفظيعة لحقوق الإنسان واستخدام التعذيب بشكل ممنهج في كل أفرعها، خاصة ضد المعارضين السياسيين.

ورغم التعتيم الذي تحاول السلطة فرضه بالقوة على جرائمها، عبر تخويف الضحايا بعدم كشف تعرضهم للتعذيب، إلا أن تقارير حقوق الإنسان قد وثقت حالات كثيرة للتعذيب في مراكز الاحتجاز.

وتستخدم أجهزة أمن السلطة التعذيب النفسي والجسدي بشكل ممنهج في تنفيذ مخططاتها، وبدعم وتوجيه من قيادة السلطة الفلسطينية، وتعاون من القضاء.