06:28 am 19 نوفمبر 2019

الأخبار أهم الأخبار

أبو ردينة: واشنطن لم يعد لها دور في عملية السلام !

أبو ردينة: واشنطن لم يعد لها دور في عملية السلام !
رام الله/

أطلقت إدارة الرئيس دونالد ترمب رصاصة الرحمة على مشروع أوسلو ومفاوضات السلام بإعلانها اعترافها بقانونية المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، وأنها لم تعد مخالفة للقانون الدولي كما أعلنت ذلك عام 1978.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اليوم إن عملية السلام تحدد بالمفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والمستوطنات هي مشكلة سياسية معقدة، يجب أن تحل بالمفاوضات".
وأضاف بومبيو في مؤتمر صحفي: "لا نحكم على وضع الضفة الغربية، فهذا الأمر يعود للفلسطينيين والإسرائيليين، وقوفنا مع إسرائيل أمر أساسي جداً".
ولقيت الخطوة الأمريكية ترحيبا من الاحتلال الإسرائيلي، مقابل إعلان الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة أن واشنطن لم يعد لها دور في عملية السلام وقد فقدت مصداقيتها تماما.

ويثير رد السلطة الفلسطينية المتكرر التساؤول أين هي عملية السلام التي لم يعد لواشنطن دورا فيها.

وقد تكرر إعلان السلطة الفلسطينية ورئيسها محمود عباس نفس الموقف من دور واشنطن في المفاوضات عقب كل قرار تتخذه لصالح إسرائيل.

وبعد أن اعلن ترمب القدس عاصمة لإسرائيل، العام الماضي، لم يزد رد عباس على القول إن اتفاق أوسلو قد مات لكنه متمسك بالمفاوضات رغم ذلك !!.

واشتكى عباس أمريكا لإسرائيل !!، وقال حينها خلال اتصاله بزعيمة حزب «ميرتس» اليساري الإسرائيلي، زهافا غالؤون: "لم نسقط خيار المفاوضات ولم نرغب أبدا في تركها، ونحن مستعدون للعودة إليها، لكن للأسف لا أحد يقترح علينا مفاوضات، خصوصاً الولايات المتحدة التي بدلاً من ذلك تريد الآن معاقبتنا".

 

مواضيع ذات صلة