08:54 am 18 يناير 2020

أهم الأخبار الأخبار

كاتب: ما يحدث بالضفة جريمة منظمة

كاتب: ما يحدث بالضفة جريمة منظمة

رام الله:

أكد الكاتب والمحلل السياسي، أحمد رفيق عوض، أن ما يحدث في الضفة الغربية، جريمة مُنظمة، يقف خلفها جهات معنية بتدهور الوضع الأمني بالضفة، ولا بد أن يتم الأخذر في التحذيرات التي تصدر عن بعض المسؤولين بمحمل الجد، خصوصًا في ظل الأوضاع الأمنية في المنطقة.

 

وقال عوض لموقع "دنيا الوطن": إن الاحتلال الإسرائيلي، أول تلك الجهات، لأنه لا يُريد استقرارًا أمنيًا في الضفة، لخدمة أهدافه السياسية، وأيضًا من مصلحته تفشّي الجريمة، كما أن إسرائيل أصبحت تسمح بتدخين الماريجوانا، وهذه المواد محظورة فلسطينيًا، ولكن الاحتلال يريد اغراق الضفة فيها.

 

وأوضح عوض أنه في قضية سرقة الصرافات الآلية، لربما توجد عصابات محلية تقوده، وليس تصرفًا فرديًا، خصوصًا وأن عمليات السطو نجحت، وتم سرقة محتويات الصرافات.

أما الكاتب والمحلل السياسي، جهاد حرب، أكد أن الصرفات التي تم الاعتداء عليها، موجودة في أماكن بعيدة، وليست قريبة من البنوك، وأيضًا في شوارع بعيدة نوعًا ما، وهذا شجّع بعض اللصوص للسطو عليهم، وهذا شكل جديد من الجرائم، يجب اعادة النظر في الترتيبات الأمنية لحماية هذه الأماكن، ولا تصبح هذه الاعتداءات ظاهرة.

 

وأضاف حرب "بالنسبة لتحذيرات اللواء توفيق الطيراوي عن استهداف بيوت ذوي الأسرى في طولكرم، لربما لديه معلومات، خصوصًا وأنه كان جزءًا من المنظومة الأمنية سابقًا، وهو خبير بما يجري، ولكن من المبكر الحديث عن أن الضفة تمر بمرحلة فلتان أمني، لكن يجب أن نأخذ تحذيراته بمحمل الجد، وليس أن تترك دون تحقيقات.

 

ودعا حرب لضرورة عدم استغلال البعض منصبه أو رتبته للتسلط على المواطنين، وتهديد أمنهم.

مواضيع ذات صلة