22:17 pm 17 يونيو 2018

الصوت العالي

رسالة إلى عناصر الأجهزة الأمنية وعائلاتهم!!

رسالة إلى عناصر الأجهزة الأمنية وعائلاتهم!!

كتب أحد النشطاء رسالة مؤثرة إلى عناصر الأجهزة الأمنية بعد قمع حراك رفع العقوبات عن غزة يقول فيها:


ارجو ان يقراها ابناء الاجهزة الامنية وعائلاتهم:


ان ما نراه من تجييش وتحريض ضد حراك ارفعوا العقوبات عن غزة من قبل قادة الاجهزة الامنية ومسؤولين في السلطة الفلسطينية لا يصب في مصلحة وطننا الحبيب ويهدد السلم الاهلي في المجتمع الفلسطيني.


ما أريد ان أقوله لمن ساهموا ويساهمون في القمع من ابناء الاحهزة الامنية ومن والاهم ان تكونوا اكثر مسؤولية وحرصا على مجتمعاتكم وعائلاتكم .... تفكروا قليلا فيما يضخ لكم وفي عقولكم من دعاية من هؤلاء القادة ... انظروا الى اهداف الحراك وما اذا تحققت هذه الاهداف بماذا ستضر بكم وبحركة فتح .... لا تدعوا هؤلاء القادة يتحدثون باسم هذه الحركة التي سرقوا تاريخها وانظروا اليهم جيدا هل هم من يمثلون أدبيات ومنهج حركة فتح التي تأسست في الستينيات ؟؟؟؟ هل هم من دفعوا تلك الاثمان التي دفعها ابناء هذه الحركة ؟؟؟؟ هل هم من يرفعون عنا وعنكم الضيم ويردون لنا كراماتنا ودمائنا المستباحة ؟؟؟؟ لا ترضوا على انفسكم ان تكونوا جلادين ؟؟؟ متى كان يعتبر من يقف الى جانب غزة جاسوسا ؟؟؟ ومتى اعتبر من وقف الى جانب مخيم جنين جاسوسا ؟؟؟ ومتى كان يعتبر المناضلون جواسيس ؟؟؟؟
ألا تعلمون ان اباء وامهات واهالي واصدقاء رموز شهداء فلسطين من ضمن المشاركين في هذه المظاهرات ؟؟؟؟؟
هل لهؤلاء الشهداء ايضا اجندات خارجية وممولين من جهات خارجية ؟؟؟
وهل من يحرك هذا الحراك مدفوع من حماس عدوكم اللدود؟؟؟


يجب ان تعلموا جيدا اننا نقف على حافة الهاوية واننا جميعا نتحمل مسؤولية نتائج هذه الفترة.


تفكروا جيدا !!!
بمعنى ان من يتواطئ على غزة ويشدد عليها حصارها هو شريك في تلك الجريمة فلا تطلبوا من ابناء شعبنا ان يقبلوا بالتواطؤ، وفي الحهة المقابلة ان من يقوم بقمع هذه المسيرات وسحل الناس في الشوارع من يفجر في الناس اجراءات عنيفة ضد من يقوم بهذه الافعال وخاصة لا سمح الله في حالة تم اراقة دم فلسطيني واحد وهذا ليس بالصعب حينها سيتنصل منكم قادتكم ورؤساء اجهزتكم ومن يضخ في عقولكم وصدوركم كل هذه الاحقاد والدعايات وستحمل عائلاتكم هذا العبء الصعب ونحن نعلم جيدا اننا جميعا ابناء عشائر وحمائل لن تستطيعوا حينها ان تفلتوا من قضاءها وحكمها العشائري
وهنا ايضا اوجه كلمتي لعائلات فلسطين العريقة بأن تعمل على وضع حد لابنائها الذين يشاركون في مثل هذه الافعال لان العائلات هي من ستدفع ثمن هذه الافعال وذلك لا سمح الله اذا انفجر الوضع ولا سمح الله وقع مكروه او اريق دم احد المتظاهرين.