12:00 pm 4 مارس 2021

أهم الأخبار الأخبار

الرجوب: نريد لمنصب الرئاسة فارساً يقودنا للخلاص

الرجوب: نريد  لمنصب الرئاسة فارساً يقودنا للخلاص

الضفة الغربية – الشاهد| قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب إن اللجنة المركزية هي من ستقرر مرشح حركة فتح للانتخابات الرئاسية المقبلة، مضيفاً: "نريد فارساً يقودنا إلى الخلاص".

وأوضح الرجوب أن حركته ستجري استطلاعات رأي وحوار مع المجتمع الفلسطيني بكافة شرائحه، قبل إقرار مرشح الحركة لمنصب الرئاسة، مشيراً إلى أنهم يريدون مرشحاً ينال ثقة المواطن.

تصريحات الرجوب جاءت ضمن حوار لصحيفة القدس المقربة من الحركة، صباح اليوم الخميس، وذلك في رده على سؤال عن طبيعة مشاركة الأسير مروان البرغوثي في الانتخابات المقبلة.

وتابع: "نحن لا نريد أن نعيد إنتاج أنفسنا، وسنعالج كل الترسبات التي علقت بمسيرتنا ومؤسساتنا، ولكن بالمحصلة هناك مؤسسات فيها الإيجابي والمشرق".

واعتبر الرجوب أنهم كحركة موحدون في الانتخابات المقبلة، مضيفاً: "حصل لغط باسم الأخ مروان البرغوثي، وهو قائد وطني وعضو لجنة مركزية منتخب منا جميعاً ونحترمه ونحترم دوره في التاريخ".

لقاء الشيخ بالبرغوثي

وأشار إلى أن لقاءً جرى بين البرغوثي وبين عضو اللجنة المركزية حسين الشيخ الذي حمل من مروان رسالة من شقين؛ الأول بإنجاح الانتخابات التشريعية على قلب رجل واحد، وحينما يأتي دور الانتخابات الرئاسية فلكل حادث حديث.

حديث الرجوب عن اللقاء الذي جرى بين البرغوثي والشيخ جاء مخالفاً لما سربته مصادر مقربة من البرغوثي والتي قالت إن الشيخ عرض على مروان التنازل عن خوض الانتخابات الرئاسية، وعدم الترشح باسم فتح بصورة منفصلة في المجلس التشريعي، مقابل مليوني دولار لعائلته وحجز عشر مقاعد له ولمن يختاره.

مروان يصر على الترشح

وأكد عضو المجلس الثوري لحركة فتح حاتم عبد القادر في تصريح صحفي له مساء أمس الأربعاء، أن قرار عضو اللجنة المركزية للحركة الأسير مروان البرغوثي الترشح لمنصب الرئاسة في الانتخابات المقبلة "غير قابل للتراجع أو الكسر".

فيما أعلن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ناصر القدوة إنه يؤيد الأسير مروان البرغوثي في كل خياراته، ومعه للذهاب للانتخابات الرئاسية.

انشقاقات جديدة

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ناصر القدوة قد أعلن في لقاء الكتروني عن تشكيل الملتقى الوطني الديمقراطي الفلسطيني والذي سيخوض الانتخابات بقائمة مستقلة.

وحضر اللقاء الذي عقد عبر برنامج الزوم، أكثر من 230 شخصا، بين نشطاء شبابيين وأكاديميين ونساء، ورجال أعمال وقيادات فتحاوية في الضفة وغزة وخارج فلسطين، وسيعقد اللقاء القادم يوم الخميس.

وتوافق المجتمعون على تشكيل هيكل اداري للملتقى، يضم مجموعات عمل: الإدارة والمالية، الإعلام، الشؤون القانونية، الترشيحات، ومجموعة الاتصال، بحيث لا يحق لأعضاء المجموعات الترشح في القائمة.