08:17 am 9 مارس 2021

أهم الأخبار فساد

أمهله 48 ساعة للتراجع.. عباس يجهز كتاب فصل القدوة من فتح

أمهله 48 ساعة للتراجع.. عباس يجهز كتاب فصل القدوة من فتح

الضفة الغربية – الشاهد| كشفت مصادر فتحاوية متطابقة عن تهديد وجهه رئيس السلطة الفلسطينية وقائد حركة فتح محمود عباس لعضو اللجنة المركزية ناصر القدوة بالفصل من الحركة بشكل نهائي.

وذكرت المصادر لصحيفة العربي الجديد، مساء أمس الاثنين، أن عباس أمهل القدوة 48 ساعة للتراجع عن خطواته تشكيل قائمة منفصلة عن حركة فتح في الانتخابات التشريعية المقبلة، والالتزام بقائمة الحركة الرسمية.

تهديدات عباس المتكررة لأعضاء اللجنة المركزية الذين يطالبون بإصلاحات أو يقومون بانشقاقات تصاعدت في الآونة الأخيرة، لا سيما بعد إصدار مرسوم الانتخابات التشريعية والرئاسية، إذ ينتظر الحركة المزيد من الانشقاقات في ظل الخلافات القوية التي تعصف بفتح.

وقالت المصادر: "الرئيس أبو مازن كلف نائبه في حركة فتح محمود العالول وأمين سر اللجنة المركزية للحركة جبريل الرجوب بالحديث لمرة أخيرة مع القدوة وإقناعه بالعدول عن قراره بتشكيل قائمة انتخابية من الملتقى الوطني الديمقراطي الذي شكله مؤخراً".

وأضافت المصادر: " قرار فصل القدوة جاهز وينتظر نتائج المحاولة الأخيرة للحديث معه".

قرارات فصل مرتقبة

تهديد القدوة بالفصل يبدو أنه سيكون باكورة قرارات فصل أخرى لقيادات تسير على خطى القدوة وفي مقدمتهم نبيل عمرو الذي شن هجوماً حاداً على الرئيس محمود عباس، وذلك في أعقاب تهديدات الأخير المستمرة تجاه قيادات الحركة التي تنشق وتشكل تيارات مستقلة استعداداً لخوض الانتخابات التشريعية المقبلة بصورة مستقلة وبعيدة عن قائمة حركة فتح التي يترأسها عباس، أو يترشح للانتخابات الرئاسية.

الهجوم الجديد لعمرو جاء خلال حديث إذاعي الأربعاء الماضي، عبر إذاعة زمن الفلسطينية، والتي قال فيها: "حركة فتح ليست ماركة تجارية ليضعها أحد على نفسه ويحتكرها".

مساومات ورشاوى

في المقابل يستخدم الرئيس عباس أسلوب الرشاوى والمساومة مع آخرين وفي مقدمتهم مروان البرغوثي، الذي عرض عليه حسين الشيخ -مبعوث عباس- التنازل عن خوض الانتخابات الرئاسية، وعدم الترشح باسم فتح بصورة منفصلة في المجلس التشريعي، مقابل مليوني دولار لعائلته وحجز عشر مقاعد له ولمن يختاره.

إلا أن عضو المجلس الثوري لحركة فتح حاتم عبد القادر قد أكد في تصريح صحفي له الأربعاء الماضي، أن قرار عضو اللجنة المركزية للحركة الأسير مروان البرغوثي الترشح لمنصب الرئاسة في الانتخابات المقبلة "غير قابل للتراجع أو الكسر".

وأوضح عبد القادر أن الأسير البرغوثي لن يقود كتلة رابعة باسم فتح في انتخابات المجلس التشريعي المقبلة، ولن يكون على رأس أو ضمن القائمة الرسمية للجنة المركزية للحركة، لكن في الوقت ذاته ينتظر مروان رد اللجنة المركزية على التصورات التي اقترحها لقائمة حركة فتح التي ستخوض انتخابات المجلس التشريعي.

وأشار إلى أن البرغوثي من وحدة فتح، لكن هذه الوحدة لها شروط وهي أن يتم اعتماد معايير موضوعية لانتخاب وانتقاء أشخاص هذه الكتلة التي عليها معالجة الثقة المتآكلة بين السلطة والشارع الفلسطيني وأن يكون لها برنامج مميز لا يكرر نفسه ولا يعيد إنتاج الحالة السابقة.