18:11 pm 13 مارس 2021

أهم الأخبار

جمال الطيراوي: فتح أصبحت غابة للقرارات التعسفية

جمال الطيراوي: فتح أصبحت غابة للقرارات التعسفية

الضفة الغربية – الشاهد| اعتبر النائب في المجلس التشريعي والقيادي في حركة فتح جمال الطيراوي، أن حركته أصبحت غابة للقرارات التعسفية والمستعجلة والسريعة بعد أن كانت غابة للديمقراطية.

جاء تصريحات الطيراوي في تصريح صحفي مساء اليوم السبت، وذلك في معرض رده على قرار فصل عضو اللجنة المركزية في الحركة ناصر القدوة، والذي وصفه بـ"المتسرع والمتجاوز لكل الخطوط التنظيمية داخل الحركة.

وقال الطيراوي: فصل عضو لجنة مركزية لا يأتي بقرار من اللجنة، بل يجب أن يُعرض على المجلس الثوري للحركة ويصادق عليه الثلثين ومن ثم يُصبح قرارًا تنظيميًا.

وأضاف: "الطريقة التي تم فصل القدوة بها ظالمة وتسعفية"، مشيراً في الوقت ذاته على أن حركة فتح اعتادت على وجود الرأي والرأي الآخر، وبالتالي النقد مسموح بها.

وتابع مستغرباً: "لكن أن نصل لهذه المرحلة أمام أي تصور مستقبلي لتطوير الحركة!؛ بإغلاق الأبواب واتخاذ قرار الطرد؛ عبارة عن قرار تعسفي وظالم"، مُستدركًا: "قرار طرد القدوة شكَّل علامة فارقة بعدم وجود ما يضمن بقاء أي من قيادات أو أبناء الحركة داخلها".

وبين الطيراوي أن القرار بمثابة خطوة واضحة المعالم بأنّه لا مجال للنقاش أو الاستماع للآخرين أو تقبل الرأي الآخر الذي تم الاعتياد عليه داخل الحركة.

وحول احتمالية تأجيل الرئيس محمود عباس الانتخابات التشريعية في ظل واقع حركة فتح، رأى أن كافة الأمور تدفع باتجاه تأجيل الانتخابات، سواءً جائحة كورونا أو الأزمات الفتحاوية الداخلية.

تهديد بفصل المزيد

وكان القيادي في حركة فتح حاتم عبد القادر كشف أن الرئيس محمود عباس توعد بفصل كل قيادي في الحركة يشكل قائمة انتخابية منفصلة أو ينضم لقائمة مستقلة في الانتخابات التشريعية المقبلة.

وأوضح عبد القادر، أن تهديدات الرئيس عباس تلك ذكرها أكثر من مرة، وكان آخرها في جلسة للمجلس الثوري، وتم ترجمتها بفصل ناصر القدوة.

وقال القيادي الفتحاوي: "لو كنت صاحب قرار لاخترت تجميد عضوية ناصر القدوة، والتدرج في العقوبات، وألا تصل إلى الفصل"، معرباً عن أسفه لقرار فصل القدوة، قائلاً: "أنا حزين جداً لأنه قامة فتحاوية وطنية".

وأضاف: "ولكن في المقابل؛ هذا ما ينص عليه النظام الداخلي لحركة فتح، فالأخ ناصر مع تقديرنا له، بقراره تشكيل كتلة منفصلة عن الحركة خالف الأنظمة والقوانين".

رد القدوة

وكان القدوة وصف قرار فصله بالمحزن والمثير للشفقة على ما آلت إليه الأمور في الحركة.

وقال في تصريح صحفي متلفز: "إن القرار الذي اتخذته اللجنة المركزية بحقي، أو بالأصح القرار الذي اتخذته الجهة المتنفذة في اللجنة المركزية يثير الحزن والشفقة على ما آلت إليه الأمور في حركتنا، دون أي احترام للنظام الداخلي أو المنطق السياسي أو التاريخ أو التقاليد المتعارف عليها".

وأضاف: "من جانبي، سأبقى فتحاوياً حتى العظم ولن يغير ما حدث شيئاً في هذا الخصوص".

مواضيع ذات صلة